دراسة تكشف عن ظاهرة تكديس النساء للملابس الغير مستعملة: 

كشف تطبيق “شيد” Shedd الحصري على الهواتف الذكية والمختص ببيع منتجات الأزياء المستعملة ومستلزمات الموضة في الإمارات، عن نتائج دراسة استطلاعية أجرتها لصالحه مؤسسة “يو جوف” العالمية، بأنّ 43% من النساء في دولة الإمارات يمتلكنعلى الأقل خمس قطع ثياب غير مستخدمة إطلاقاً، بالإضافة إلى امتلاك 5% منهن عما يزيد عن 20 قطعة أزياء من علامات عالمية فاخرة- لم يتم لمسها أو استخدامها على الإطلاق.

بحسب الدراسة، تم سؤال السيدات عن عدد الثياب التي لم يتم استخدامها بالمرة، أجابت نصف النساء اللواتي شملهنّ الاستطلاع من الفئات العمرية بين 18-24 سنة باحتفاظهن على الأقل بـ 5 قطع من الملابس التي لم يقمن بارتدائها إطلاقًا، مقارنة بالثلث فقط بين النساء من الفئة العمرية بين 35-39 سنة،وهذه دلالة إلى الرغبة في اقتناء مستلزمات الموضة تنخفض مع التقدم بالعمر بحيث تصبح النساء أكثر فطنة وانتقائية. كما كشفت الدراسة بأنامرأةواحدة من أصل 10 من الفئة العمرية بين 18 و24 سنة ممن شملهن الاستطلاع لديهمبين 20 و50 قطعة ثياب ما زالت بطاقة التسعيرة موجودة عليها، بالمقابل، أكثر من نصف (53%) النساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 30-39 سنة يمتلكن 3 قطع من الثياب التي لم تستعمل بالمرة.

وخلافًا لما قد يعتقده الكثير من الناس، فإنّ الراتب الشهري لا يُعدّ أحد العوامل التي تحدد كمية الثياب غير المستعملة لدى النساء اللواتي شملتهنالدراسة. إذ إنّ 40% من النساء برواتب شهرية أقل من 6,000 درهم إماراتي تمتلكن 5 قطع ملابس لم يتم ارتدائها من قبل، مقارنة بـ 50% من النساء برواتب تتخطى حاجز 20,000 درهم إماراتي.

وتُشير الأرقام إلى أنّ المرأة الإماراتية هي الأكثر تكديساً لمستلزمات الموضة من العلامات التجارية الراقية حيث أظهرتالدراسة الاستطلاعية أن أكثر من 19% من النساء الإماراتيات يمتلكن على الأقل 20 قطعة، بينما حلت النساء من الجنسيات الآسيوية في المرتبة الثانية بنسبة 3% والنساء من الجنسيات الغربية في المرتبة الثالثة بنسبة 2%.

وساهم الاستطلاع في الكشف عن الاختلاف في نسبة تكديسالنساء للثيابدون استخدامها بين الإمارات السبعة، إذ يتضح لنا أنّ المهتمات باقتناء مستلزمات الموضة من العلامات الراقية في الشارقة وأبوظبييأتين في مرتبة الصدارة، وبنسبة 35% للنساء المقيمات في الشارقة و33% للنساء المقيمات في أبوظبي حيث تحتفظن بأكثر من 5 قطع من الملابس مقارنة بـ 24% فقط في دبي.

وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه الدراسة الاستطلاعية قامت بها مؤسسة “يو جوف” العالمية لصالح تطبيق “شيد” Shedd الحصري على الهواتف الذكية والمختص ببيع منتجات الأزياء المستعملة ومستلزمات الموضة ذات النوعية الجيّدة، إلى جانب السلع الجديدة التي تعرضها شركات الأزياء الصغيرة والمصممين المستقلّين. كما يمكن لمستخدمي التطبيق تخصيص خيارات البحث بحيث يمكن استعراض السلع الخاصة بأصدقائهم من مواقع التواصل الاجتماعي أو سلع البائعين القريبين من مكان تواجدهم، كما يتميّز هذا التطبيق بخاصية محادثة المستخدمين الآخرين في التطبيق وترك التعليقات والإعجاب على السلع.

وقد علّق السيد أليكس هاتلي، الشريك المؤسس لتطبيق (شيد)، على نتائج الدراسة قائلاً:

“ليس لدينا أدنى شك أنّ الإمارات تُعدّ واحدة الأكبر في عالم الموضة والأزياء على مستوى الشرق الأوسط، بحيث تمنح عشاق الموضة خيارات هائلة تلبي رغبتهم في مواكبة آخر صيحات الموضة المحلية والعالمية والاطلاع مُسبقاً على ما ستأتي به تصاميم عالم الأزياء ومستلزماتها. من هنا، نلاحظ أنّ الكثير من قطع الثياب الراقية يتم شراؤها وتخزينها دون استخدامها، لينجم عنها تكديس خلال فترة زمنية قصيرة جداً مقارنة بباقي دول المنطقة،”

وتابع السيد هاتلي بالقول: “انطلاقاً من إدراكنا لبروز ظاهرة التكديس، كانت الحاجة هي الدافع الرئيسي الذي شجعنا على ابتكار تطبيق (شيد) وذلكلنقدم منصة تُتيح وتشجع عشاق الموضة على التقليل من الهدر الناتج عن شراء ملابس ومستلزمات موضة جديدة من خلال استخدام التطبيق حيث بإمكانهم بيع القطع التي كانت مفضلة لديهم واقتناء قطع معروضة من قبل أشخاص آخرين يشتركون معهم باهتمامهم الشديد بالموضة.”

Tags

مواضيع ذات صلة