جيهان وعدنان… حين تتحول الطبيبة لكاتبة والكاتب لطبيب

11899792_521533698009177_3031081509470553043_n

11899792_521533698009177_3031081509470553043_nبعض المنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي، تتجاوز حروفها مجرد النقش والشكل، إلى معاني كبيرة، تفتح أبوابا من الآمال والأحلام، حروف لا يملك من يقرأها إلا أن يقف مذهولا مشدوها، في زمن بات أكثر ما نقرأه مكررا ومنسوخا وباليا في كثير من الأحيان، فها هي الرئيس التنفيذي لمستشفى الأكاديمية الأمريكية للجراحة التجميلية الدكتورة جيهان عبد القادر والكاتب الصحفي محاور المشاهير عدنان الكاتب، ينسيانا للحظة ما نعيشه من أخبار قتل ودمار وحروب، إلى شيء جميل يلامس الروح ويعيدنا لزمن الحب الحقيقي.

القصة للوهلة الأولى مجرد تليفون بين صديقين، لكنها في الحقيقة تحمل في طياتها الكثير، ليس أقله أن الدكتورة جيهان بعيدا عن مبضع الجراح هي أديبة من الطراز الأول، وأن عدنان الكاتب يحمل هموم أمة يحاول بطريقته أن يشخصها كطبيب وأن ينسيها بعض الجراح، ولتتبينوا ما نعنيه تابعوا ما كتبته الدكتورة جيهان بنفسها:

“وانا ارتشف قهوتي هذا الصباح ودرجة الحرارة 15 حيث ما أكون رن هاتفي ومكالمة من الصديق العزيز محاور المشاهير عدنان الكاتب حيث يقوم الاستاذ الأديب عدنان الان بعمل استفتاء عن كما قال لي المحبة والحب .

اعجبني مساره و خاصة اننا في زمن كثرت فيه الحروب والصراعات ، زمن ضاعت به اثمن الأشياء وأقلها ، من الاوطان الكبيرة وحتى المفاتيح الصغيرة قلت له انا سيدة اؤمن ان الحياة لا تكتمل الا بالحب ففاقد الشي لا يعطيه ومن حولي بحاجة الى الكثير من الحب . عائلتي جميعا وما يخصهم ،والديَّ ، وطني ، عملي وجميع من انتمي اليهم ، لا اعرف الكره ، فان نعيش ساعات الحب هو اجمل ما يكون ، وحتى من يحاربني وما أكثرهم فأنا اصدهم بالحب ….

وبعد ان طال الحوار أختتم الكاتب القدير عدنان الكاتب كعادته بسؤال خارج السرب ؟

هل يمكن ان ننسى ونغدر بالانسان الذي أحببناه يوما من الأيام ؟ 

جوابي له كان ،،،،، نعم ،،،، اذا كان الحب غير صادق ومبني على المصالح ولكن ، من أحب بصدق لا يمكن ان ينسى من أحب او يغدر به ، بل من الممكن جدا ان يحبه اكثر وأكثر لانه يفتقد الكثير من تلك اللحظات وتلك التفاصيل ، فبين المحبين الحقيقيون تفاصيل الود ،، واختتمت حواري معه قائلة .. لا يفرق المحبين الحقيقيين الا الظروف مهما كانت الأفعال ،،، وما على الطرفين الا ان يحتفظوا بكل التفاصيل لهم فليس للذكريات تاريخ انتهاء ويتراسلوا غيبا بالدعاء .

محاور المشاهير عدنان الكاتب، علق بطبعه المتواضع على ما خطته الدكتورة جيهان، وكتب على حسابه الرسمي في فيسبوك:

ما أروع هذا الكلام من الصديقة الغالية الدكتورة جيهان صاحبة الأنامل الذهبية في عالم الطب الجمالي والتجميل وفي عالم الكتابة فهي ليست فقط طبية ترسم الجمال باناملها الذهبية بل كاتبة مبدعة.. تحية لها من القلب.

Tags

مواضيع ذات صلة