جيجر- لوكولتر تصور حملتها الجديدة في دبي

بما يشبه إلى حدٍّ بعيد دبي والإمارات العربية تتطلع جيجر- لوكولتر لتحقيق إنجازات جديدة في كل ما تقوم به، مع المحافظة على التقاليد، ولتجسيد هذه الروح المشتركة، تعاونت جيجر- لوكولتر مع اثنتين من أبرز الشخصيات على الانترنت في الشرق الأوسط للقيام بالتصوير في قلب الصحراء العربية، بهدف المشاركة بين التاريخ العريق للمصنع و تراثه، مع تراث دبي و الجزيرة العربية العميق الجذور.

قام كلٌ من زهراء بيدروم من “Lyla Loves Fashion – ليلى تحب الموضة”، و أحمد دعبس من “AMDMode” بارتداء ساعات من آخر مجموعة لعام 2015 بما فيها ساعات “ماستر كالندار ميتيوريت” و “راندي – فو مون” بالإضافة إلى “ماستر كومبريسور إكستريم لاب 2”.

في هذه السنة تتدرج ساعات جيجر- لوكولتر المستوحاة من عالم الفلك من البسيط كما في ميناء الحجر النيزكي في ساعة “ماستر كالندار” إلى ساعة “ديومتر سفيروتوربيون مون” التي تجمع ما بين التأشير إلى أطوار القمر، و التقويم الدائم إضافة إلى مجموعة انفلات الطاقة التوربيون التي تبدو كأنها تطفو في فضاء الساعة، و كذلك ساعة “ماستر غراند تراديسيون غراند كومبليكاسيون” التي تتألف حركتها – الكاليبر945 من 527 جزءاً و تتميز بآلية التوربيون المدارية المحلقة، و بمخطط السماء، و عجلة انفلات الطاقة السيليكونية، و مكرر الدقائق بالصنجات الكريستالية الكاتدرائية، والإشارة إلى البروج والشهر، مع ميناء بتدريجة 24 ساعة.

ساعة راندي- فو مون. إن مجموعة “راندي- فو” بحد ذاتها، كلاسيكية، و لكن هذا الإصدار يكتبُ حكاية جديدة على هذا الموديل التقليدي الذي نعرفه و نحبه جميعاً. في هذا الموديل، يحتل العرض الساحر لأطوار القمر القسم الأكبر من ميناء الساعة، إضافة إلى سماء تزدهر بالنجوم. أما القمر نفسه فهو مصنوعٌ من صدف اللؤلؤ و يلعب لعبة التباين و الأضواء مع مزيج لون الذهب الأبيض و الأزرق لقفص الساعة و الميناء. و يأتي الإطار المُرصع بالماس ليجعل منظر الساعة مكتملاً و تاماً.

Tags

مواضيع ذات صلة