جوينيث بالترو تتحدث عن تجربتها مع اكتئاب ما بعد الولادة

 الممثلة جوينيث بالترو قالت خلال مقابلة جديدة لها أنها لا تعتقد أن الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة أمر يدعو للخجل، الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار تحدثت عن اكتئاب ما بعد الولادة خلال مقابلة جديدة لها مع برنامج ” Entertainment Tonight” وهي مقابلة أجريت مع بالترو أثناء تواجدها في حفل ماركة ” La Mer” (ماركة لمستحضرات العناية بالبشرة) الذي يحمل عنوان ” Celebrates 50 Years of an Icon” والذي أقيم في لوس أنجلوس في يوم الثلاثاء 13 أكتوبر.

جوينث بالترو ذكرت خلال المقابلة أنها عانت من اكتئاب ما بعد الولادة بعد أن أنجبت ابنها الثاني موزيس في عام 2006، ولقد تحدثت عن ذلك وقالت: “لحسن الحظ كانت حالتي المرضية (اكتئاب ما بعد الولادة) معتدلة إلى حد كبير حتى أنني لم أضطر للبقاء في المستشفى، ولكن الأمر كان مرهق للغاية، وأعتقد أن الكثيرات يشعرن بالخجل منه وأنا لا أعتقد أن عليهم الشعور بذلك، فهذا المرض يحدث كثيرا ويصيب الكثير من النساء بعد الإنجاب، بالنسبة لي كانت إصابتي به هي فرصة للتفكير العميق وعلاج الكثير من المشكلات الداخلية والمشاعر المختلطة والتي تسببت إصابتي بالاكتئاب في لإظهارها على السطح”، جوينث بالترو 43 عام لديها طفلين هما آبل 11 عام، موزيس 9 عام وهما طفلين أنجبتهما من زوجها السابق كريس مارتن، ولقد تحدثت بالترو بصراحة ووضوح عن إصابتها باكتئاب ما بعد الولادة، ولقد كتبت كثيرا عن تجربتها مع هذا المرض على موقعها الشهير ” GOOP”، وطبقا لمقالة نشرتها الطبيبة النفسية الدكتورة كارين بيندر-برينز على موقع جوينيث بالترو فإن واحدة من كل ثمانية نساء يعانوا من اكتئاب ما بعد الولادة.

جوينيث بالترو هي واحدة من ضمن العديد من النجمات الشهيرات التي عانين من اكتئاب ما بعد الولادة ومنهم الممثلة هايدن بانتير والتي تحدثت أثناء ظهورها في برنامج ” Live! with Kelly and Michael” في هذا الأسبوع عن خضوعها للعلاج من اكتئاب ما بعد الولادة.

kXn-XmyYOLU

Tags

مواضيع ذات صلة