تعرف على أسوأ رؤساء العمل في تاريخ السينما والتلفزيون

وكأن إجهاد يوم العمل التقليدي ليس سيئا بما يكفي!!! في كثير من الأحيان لا تقتصر متاعب العمل على مشاق يوم العمل الذي يتراوح ما بين 5-9 ساعات، أو الجهد الكبير الذي يبذل من أجل تنفيذ مهام العمل اليومية بل تمتد لتشمل رئيس عمل مزعج للغاية يجعلك تشعر وكأن مهمته الوحيدة في الحياة هي أن يقوم بتحويل حياتك إلى جحيم، هوليوود نجحت ببراعة أن تجسد على شاشات السينما والتلفزيون نماذج لرؤساء العمل المزعجين الذين يمثلون كابوس حقيقي لكل من يوقعه الحظ السيء في العمل تحت إمرتهم، تعالوا معنا لنتعرف على أسوأ رؤساء العمل في تاريخ السينما والتلفزيون”

دارث فيدر (DARTH VADER) – سلسلة أفلام ” STAR WARS”:

دارث فيدر يعد واحد من أكثر الشخصيات تعقيدا في تاريخ السينما، وهو أيضا شخص مخيف للغاية ويتمتع بقدرات خارقة، تخيل أن يكون رئيسك في العمل من الأشخاص الذين لديهم القدرة على أن يقموا بخنقك حتى الموت باستخدام عقولهم، هذا سيجعلك تخشى مما هو أكثر من فقدان عملك إذا ما قمت بإغضابه.

السيد بيرنز (MR. BURNS) – مسلسل ” THE SIMPSONS”:

السيد بيرنز هو صاحب شركة سبرينج فيلدز للطاقة النووية وواحد من أسوأ رؤساء العمل الذي يمكن تخيلهم، فبرغم من ثروته الطائلة إلا أنه شخص بخيل للغاية يرفض المشاركة في الأعمال الخيرية، ويعطي موظفيه أقل رواتب ممكنة وهو أيضا شخص فاسد وسيء الطباع اعتاد أن يقوم بالتجسس على موظفيه باستخدام كاميرات المراقبة وإطلاق الكلاب الشرسة على ضيوفه على سبيل المرح.

جون ميلتون (JOHN MILTON) – فيلم ” THE DEVIL’S ADVOCATE”:

شخصية كيفين لوماكس (Kevin Lomax) التي قام بدورها كيانو ريفز (Keanu Reeves) وجدت نفسها في مأزق حقيقي عندما قبلت عرض العمل المغري الذي قدمه جون ميلتون، لوماكس اكتشف فيما بعد أن ميلتون الذي قام بدوره آل باتشينو (Al Pacino)، ليس شرير مثل الشيطان وإنما هو فعليا الشيطان ذاته.

ميراندا بريسلي (MIRANDA PRIESTLY) – فيلم ” THE DEVIL WEARS PRADA”:

شخصية ميراندا بريسلي التي قامت بدورها النجمة ميريل ستريب (Meryl Streep) تعد واحدة من أكثر الشخصيات المتنمرة إثارة للاهتمام، فهي تجعلك ترغب في أن تكرهها بسبب تنمرها على مساعدتيها أندي (قامت بدورها آن هاثاواي Anne Hathaway) وإيميلي (قامت بدورها إيميلي بلنت Emily Blunt)، ولكنك لا تملك سوى أن تشعر بالانبهار بتلك المرأة القوية التي نجحت بمثابرتها في أن تصبح رئيسة تحرير واحدة من أشهر مجلات الموضة في العالم كما ذكر في الفيلم.

فرانك أندروود (FRANK UNDERWOOD) – مسلسل ” HOUSE OF CARDS”:

فرانك أندروود ليس مجرد رئيس عمل سيء وإنما هو شخص شرير للغاية، فرانك الذي يقوم بدوره الممثل كيفين سبيسي (Kevin Spacey) لا يدين بالولاء لأي شيء ولأي شخص بداية من زوجته وحتى موظفيه الذين يعملون تحت إمرته، حتى أنه على استعداد للتخلص من أي منهم إذا ما أصبحوا عقبة في طريقه.

دكتور جوليا هاريس (DR. JULIA HARRIS) – فيلم ” HORRIBLE BOSSES”:

شخصية دكتور جوليا هاريس التي تقوم بدورها النجمة جينيفر أنستون (Jennifer Aniston) هي بالضبط من نوعية الشخصيات التي لا يرغب أحد أن يضطر للتعامل معها في أحد الأيام ناهيك عن أن يضطر للعمل تحت إمرتها، دكتور جوليا التي تعمل كطبيبة أسنان، قد تبدو امرأة جميلة ولطيفة ولكنها في الحقيقة ليست سوى امرأة متسلطة ومهوسة ولا تقبل الرفض ولذلك فقد قامت بتحويل حياة مساعدها المسكين إلى جحيم بعد أن رفض التورط معها في علاقة وخيانة خطيبته.

جريج هاوس (GREG HOUSE) – مسلسل ” HOUSE”:

جريج هاوس الذي يقوم بدوره الممثل هيو لوري (Hugh Laurie) هو طبيب عبقري سيء الطباع ويتعامل بطريقة مزعجة مع الجميع بداية من أصدقائه القليلين الذين لم يتخلوا بالرغم من طباعه السيئة وحتى المرضى والأطباء المتدربين الذين يعانون من سخريته الدائمة منهم حتى أن أحد المرضى قد حاول بالفعل أن يقتله، ولكن جريج يثبت في النهاية أنه وعلى العكس مما يظهر، يهتم بأمر الآخرين وخاصة أصدقائه ولقد ظهر ذلك عندما قام بإقناع الجميع أنه توفي حتى يقضي بعض الوقت مع صديقه دكتور ويلسون (يقوم بدوره روبرت شون ليونارد Robert Sean Leonard) والذي تبقى له أشهر قليلة فقط ليعيشها.

بوب كيلسو (BOB KELSO) – مسلسل ” SCRUBS”:

شخصية دكتور كيلسو الذي يقوم بدورها الممثل كين جينكنز (Ken Jenkins) ليست شخصية شريرة بقدر ما هي شخصية ذات طبيعة برجماتية، عندما قال كيلسو “ليس من مهام وظيفتي أن أهتم” كان يعني حقا ما يقوله، ومن شاهدوا المسلسل يعرفون جيدا أن كيلسو يطبق هذه العبارة حرفيا عند تعامله مع الآخرين سواء كانوا من موظفيه أو مرضاه.

فيليمينا سلاتر (WILHELMINA SLATER) – مسلسل “‘UGLY BETTY”:

فيليمينا سلاتر عارضة أزياء سابقة وشهيرة (تقوم بدوره فانيسا وليامز Vanessa Williams) تشعر أن جملها وشهرتها سبب كافي لمعاملة من يعملون تحت إمرتها بشكل سيء والأسوأ من ذلك أنها تشجع مساعديها على معاملة صغار الموظفين بنفس الطريقة السيئة.

بروفيسور كالاهان (PROFESSOR CALLAHAN) – فيلم ” LEGALLY BLONDE”

بروفيسور كالاهان (يقوم بدوره فيكتور جرابر Victor Garber) لم يكن فقط رئيس عمل سيء وإنما معلم سئ أيضا، فأثناء قيام كالاهان بالإشراف على عدد من طلابه في كلية الحقوق أثناء عملهم في واحدة من القضايا الهامة، حاول أن يقوم بإغواء واحدة من هؤلاء الطلاب والتي لم تكن سوى الطالبة الشقراء الجميلة إيل وودز (تقوم بدورها ريس ويذرسبون Reese Witherspoon) والتي تعاني من الأحكام التي يصدرها الآخرين عليها ونظرتهم لها على أنها شقراء جميلة خاوية العقل.

كرويلا دو فيل (CRUELLA DE VIL) – فيلم “101 DALMATIONS”:

كرويلا دو فيل ليست فقط رئيسة عمل سيئة وإنما هي امرأة قاسية لا تعرف الرحمة وإلا كيف يمكنك أن تصف امرأة تحاول خطف الكلاب الصغيرة من أجل انتزاع جلودهم واستخدامها في صناعة الملابس الأنيقة.

Tags

مواضيع ذات صلة