تحذير طبي من استخدام الغسول المهبلي

resized_810878

واشنطن / أوضح العلماء من المعهد الوطني الجديد لعلوم الصحة البيئية، أن محاليل التشطيف المهبلي الذي تستخدمه الملايين من النساء، يرفع خطر الإصابة بسرطان المبيض إلى الضعف.

وأوضحوا أن المهبل ينظف نفسه بشكل طبيعي وتدفق المنظفات أو محاليل التشطيف التي تباع بالصيدليات تتعارض مع توازن الطبيعة.

وأشار الباحثون إلى أن التشطيف يسبب فرط نمو البكتيريا الضارة، ويؤدي إلى التهابات الخميرة، ودفع البكتيريا للوصول إلى الرحم وقناتي فالوب والمبيضين، وفقا لمكتب الأمم المتحدة المعني بصحة المرأة “HHS”.

وأظهرت دراسات سابقة أن الغسول المهبلي يؤدي إلى حدوث عدوى الخميرة ومرض التهاب الحوض وحالات الحمل خارج الرحم.

ووجد الباحثون أيضا الارتباط بين الغسول المهبلي وسرطان عنق الرحم، وانخفاض الخصوبة، وارتفاع خطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية “الإيدز” والأمراض الأخرى المنقولة جنسيا.

وقالت جويل براون، أستاذ علم الأوبئة فى جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو، إن معظم الأطباء بالكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد، يوصوا النساء بشدة، بعدم استخدام التشطيف المهبلي، لكن ما زالت العديد من النساء تستخدمه لأنهم يرون أن له فوائد صحية إيجابية، مثل زيادة النظافة.

ومن المعروف أن سرطان المبيض يطلق عليه اسم “القاتل الصامت” لأن النساء لا يظهر عليهن أي أعراض حتى بعد وصول المرض إلى مرحلة متقدمة.