تحديات الإعلام في الحروب والأزمات في “القمة العالمية للعمل الإنساني” 

بحضورٍ فاعل لـ “MBC الأمل” في “القمة العالمية للعمل الإنساني” المنعقدة في اسطنبول، بمشاركة 60 رئيساً ورئيس حكومة وأكثر من 6 آلاف من المسؤولين وممثلي الهيئات الدولية ومنظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام.. برزت “تحديات الإعلام في الحروب والأزمات”، و”سبل دعم اللاجئين والتخفيف من معاناتهم” و”أهمية توفير المساهمات الإنسانية من خلال وسائل الإعلام”، كمحاور رئيسية طرحتها “MBCالأمل” في عددٍ من الجلسات الحوارية والندوات والاجتماعات التي شاركت فيها خلال فعاليات القمّة.

وفي هذا السياق، أكّد المتحدّث الرسمي باسم “مجموعة MBC” مـازن حـايك، التزام المجموعة بدعم مبادرات المنظمات غير الحكومية “NGOs” على غرار منظمة Save The Children التي تعنى بحقوق الطفل، و”وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين” UNRWA، وحملة No Lost Generation برعاية “منظمة الأمم المتحدة للطفولة” UNICEF، التي تعنى بتوفير الحماية والتعليم للأطفال المتضررين من جراء الأزمة السورية، وغيرها..

وضمن ندوة حملت عنوان “توفير الحماية للصحفيين ودعم التقارير الإخبارية المستقلّة في أماكن النزاعات” تحدّث حـايك عن أهمية عدم إقحام الصحفيين بحيثيات النزاعات الدائرة في أي بقعة ساخنة، وضرورة توفير الحماية لهم على الأرض بحيث لا يقعوا ضحيةً لرسالتهم والتغطيات الإعلامية التي يقومون بها في أماكن الحروب والأزمات.

وقد حاضر خلال الندوة إلى جانب حـايك، كل من: كارن ألن مراسلة الشؤون الدولية في BBC؛ وإيرينا بوكوفا مدير عام الـUNESCO؛ وبراين موسر مؤسس شركةRYOT الإعلامية – الولايات المتحدة؛ وتانيت كوتش رئيس تحرير جريدة Bild- ألمانيا؛ وكريستوفر ديلوار الأمين العام لمنظمة “مراسلون بلا حدود”؛ وبابيتا باسنت رئيس Media Advocacy Group – نيبال؛ إلى جانب الصحفيَّيْن المستقليْن حبيبو بانغري، وزينة إرحيم.

Tags

مواضيع ذات صلة