تجنب الأمراض المؤدية لاستئصال الرحم

صحة

صحة

واشنطن / عملية إزالة رحم المرأة، يحدث لأسباب عديدة، أوضحها موقع Readers’ Digest:

1 ـ الأورام الليفية الرحمية التي تسبب الألم أو النزيف أو مشاكل أخرى.

2 ـ هبوط الرحم، وهو انزلاق الرحم من مركزه الطبيعي في القناة المهبلية.

3 ـ سرطان الرحم أو عنق الرحم أو المبايض.

4 ـ بطانة الرحم

5 ـ نزيف مهبلي غير طبيعي.

6 ـ آلام الحوض المزمنة.

7 ـ سمك الرحم. 

وهناك العديد من الأساطير الخاصة بهذه العملية وأشهرها:

1 – أثناء عملية استئصال الرحم يتم إزالة الرحم بأكمله:

هذا اعتقاد خاطئ شائع في عمليات استئصال الرحم، ففي الأغلب يتم إزالة عنق الرحم أو المبيضين.

2 – المهبل هو الطريق الوحيد لإجراء استئصال الرحم:

ففي الواقع هناك ثلاث طرق لاستئصال الرحم عن طريق المهبل، أو من خلال البطن، أو من خلال المنظار، وقد تم التوصل لأدلة علمية تؤكد أن استئصال الرحم عن طريق المهبل له نتائج أفضل، ومضاعفات أقل من استئصال الرحم بالمنظار أو من خلال البطن.

3 – ينقطع الطمث بعد استئصال الرحم مباشرة:

كلا فلن يحدث انقطاع الطمث في كل عمليات استئصال الرحم فقط، ولكن هذا يحدث إذا تم استئصال المبايض.

4 – يمكن حدوث الحمل إذا تم إزالة الرحم جزئيا:

قد تعتقد بعض النساء أن الاستئصال الجزئي للرحم لا يمنع السيدات من الحمل، ولكن هذا خطأ تماما فلن يحدث حمل سواء عند الاستئصال الكلي أو الجزئي للرحم.

Tags

مواضيع ذات صلة