بنات انجلينا جولي يحملن قلبا كقلبها

يبدو أن بنات النجمة العالمية انجلينا جولي يحملن قلبا كبيرا كوالدتهن، فقد ساعدنها لتتبنى اطفال عائلة كمبودية وتدخلهم إلى مدرسة خاصة.

وتفاجأت انجلينا بالصداقة التي اقامتها بناتها شيلو، ناين وزهارا، مع ليلى شون 16 عاما وأخوتها بعدما التقوا في كمبوديا وذلك حين كان الاطفال الكمبوديين يتسولون ويطلبون دولارات من السواح، وقد اقترح براد بيت أن يشتري لهم البوظة ولكن على مدى بضعة اسابيع العام الماضي، اظهر اولاد انجلينا وبراد بيت تعاطفا وناحية إنسانية مع هؤلاء الاطفال، وتتالف العائلة من 12 طفلا من سن التاسعة عشرة وحتى الستة اشهر، وكانت انجلينا تصور احدث افلامها اخراجيا First They Killed My Father في كمبوديا.

بنات أنجلينا اطعمن الأطفال واشترين لهم دراجات هوائية وثياباً جديدة، وتكفلت النجمة انجلينا بتعليمهم جميعهم.

Tags

مواضيع ذات صلة