براءة غادة ابراهيم من قضية الدعارة

برأت دائرة جنح دار السلام في محكمة المعادي “جنوب القاهرة” الفنانة غادة ابراهيم في قضية تسهيل الدعارة، وإدارة وتأجير مسكن لممارسة الأعمال المنافية للاداب، وفور اصدار الحكم غادة إبراهيم انهارت بالبكاء فور صدور الحكم.

ويؤكد موقع “مشاهير” أن غادة حضرت جلسة محاكمتها من محبسها على ذمة القضية، وظلت داخل القفص الحديدي في انتظار الحكم، ولم تتمالك نفسها لحظة النطق بالبراءة اذ دخلت في نوبة بكاء من شدة الفرحة، قبل أن تغادر مبنى المحكمة بصحبة مجموعة من المرافقين الشخصيين.

وتجدر الاشارة أن السلطات المصرية قامت بالقاء القبض على غاده ابراهيم بتهمة ادارة شبكة للاعمال المخلة بالاداب بمنطقة المعادي، جنوب القاهرة، كما قامت بمداهمة الشقق وتم ضبط السيدة فاطمة وعدد من الفتيات في اوضاع غير لائقة، كما تم العثور على اعداد كبيرة من الخمور، وبمواجهة المتهمات، اعترفن بارتكابهن اعمالا مخلة مقابل مبالغ مالية تصل إلى 3000 جنيه في الليلة الواحدة.

هذا واثيرت حالة من الجدل الكبير داخل الوسط الفني، وذلك بعد تصريحات اتهام الفنانة غادة إبراهيم عقب خروجها من المحكمة فور الحكم ببراءتها، سيدة قالت إنها “إلهام بنت عفاف”، وهو ما جعل البعض يشك في هذا الاسم، ومن تقصد غادة، وهل هي فعلا إلهام شاهين أم غيرها.

يذكر أن والدة الفنانة إلهام شاهين تدعى عفاف، وهو ما اثار الشكوك حول قصد غادة بأن “إلهام بنت عفاف” هي إلهام شاهين، وعلى الفور ردت إلهام شاهين على تلك الشكوك قائلة: “إنها لا تحب الرد على مثل هذا الحديث، ووصفت ما قيل بالتفاهات والكلام غير المسئول”.

ووبخت الهام شاهين غادة بقولها: “وهي مين غادة إبراهيم دي أصلا، دي واحدة عايزة تشتهر على قفايا”، ويشار أن غادة اتهمت مباشرة الهام شاهين بسبب كراهية بينهما؛ حيث تعرضت الاولى لموقف محرج في مهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي، من قبل شاهين؛ حيث وصفتها امام احد الأحاديث الجانبية بأنها ممثلة “كومبارس”، وتأتي المهرجانات كي تلتقط صورا لأنها فقيرة فنيا.