بداية من الماس وحتى الذهب: تعالوا معنا لنتعرف على أفخم وأغلى المواد المستخدمة في التجميل

بالكاد يمر أسبوع قبل أن تظهر إحدى النجمات من أمثال كيم كارداشيان (Kim Kardashian) أو ميلا كونيس (Mila Kunis)، وتتحدث عن مستحضر تجميلي جديد يقوم بتحقيق نتائج مذهلة عندما يتعلق الأمر بجمال وصحة البشرة، والحقيقة أن الحديث عن المستحضرات التجميلية التي تصنع المعجزات للبشرة وتتمتع بقدرة كبيرة على مكافحة الشيخوخة، ليس بالأمر الجديد في هوليوود فمنذ عقود عديدة انتشرت الكثير من تقليعات جمال بشرة بضعها عرف بغرابته والبعض الآخر عرف بتكلفته الباهظة. هوليوود مازالت حتى الآن رائدة عندما يتعلق الأمر بتقليعات الجمال الخاصة بالبشرة والتركيبات التي تقلل من تجاعيد البشرة وخاصة التركيبات التي يستخدم فيها مواد باهظة الثمن مثل الماس، الذهب.

بداية من الذهب والفضة وحتى الكافيار تعالوا معنا لنتعرف على أغلى وأفخم المكونات التي تستخدم حاليا في مستحضرات العناية بالبشرة …

الذهب:

الذهب قد استخدم لمئات السنين في علاج الحالات المرضية ولا عجب في ذلك حيث كشف الباحثين في جامعة فلورنسا أن الذهب لديه خصائص مضادة للالتهابات، ولذلك اشتهر الذهب بكونه علاج رائع للحالات المرضية المؤلمة والتي تتضمن أعراضها وجود التهابات مثل التهاب المفاصل الروماتويدي، ولقد نشرت دراسة جديدة في مجلة ” Nanoscale” تحدثت عن أن الجزئيات متناهية الصغر من الذهب يمكن استخدامها كعلاج موضعي فعال للعديد من الأمراض الجلدية الالتهابية وحاليا أصبحت جزئيات الذهب تدخل في تركيب العديد من مستحضرات العناية بالبشرة سواء كانت من الزيوت أو الكريمات أو سيرم البشرة أو الأقنعة وغيرها وذلك للاستفادة من التأثير المهدئ للالتهابات والذي يميز جزيئات الذهب بالإضافة إلى قدرته على تفتيح البشرة مع تكرار الاستخدام.

الماس:

نحن نعلم أن الماس هو أفضل صديق للمرأة ولكن السبب وراء ذلك لا يقتصر فقط على روعة وجمال قطع الحلي الماسية التي تزيد من جمال وتألق المرأة، ولكن لفوائده العديدة للبشرة حيث تحدثت عدة دراسات عن فوائد أحجار الماس المطحونة وكيف تساعد على زيادة نعومة البشرة والتخلص من التجاعيد.

طبقا لما يؤكده الخبراء فإن أحجار الماس المطحونة الناعمة تعد أيضا مقشر مثالي للبشرة ولذلك زاد الإقبال على استخدامها في عيادات ومراكز التجميل الفخمة، بالإضافة إلى ذلك فإن الغبار الناتج عن أحجار الماس المطحونة يسهل امتصاصه وتغلغله داخل البشرة ولذلك فهو يعكس الضوء على سطح البشرة ويمنحها مظهر متألق.

الكافيار:

الكثيرون ينظرون إلى الكافيار على أنه أحد الأطعمة الفاخرة اللذيذة فحسب ولكن خبراء العناية بالبشرة ينظرون إليه بشكل مختلف خاصة بعد أن اكتشفوا الخواص المذهلة للكافيار كمكون للعناية بالبشرة وسرعان ما أدركت ذلك ماركات مستحضرات التجميل والعناية بالبشرة ومن ضمنهم ماركة ” Aldi” التي أطلقت مجموعتها “Cuvee” بخلاصة الكافيار للعناية بالبشرة في شهر أكتوبر في عام 2015، ولقد حققت هذه المجموعة نجاحا كبيرا حتى أنه بيع منها أكثر من 60 ألف عبوة في اليوم الأول لعرضها في الأسواق.

يقول خبراء العناية بالبشرة أن الكافيار مكون مثالي للعناية للبشرة فهو غني بالعديد من الفيتامينات المفيدة للبشرة مثل B6، B1، A، D، وفيتامين E وهو مركب حيوي وضروري للغاية لصحة وجمال البشرة. الكافيار تمتع بخصائص المواد التي تكافح شيخوخة البشرة وهو يزيد من حيوية البشرة خاصة البشرة الدهنية والبشرة الناضجة التي تعاني من الجفاف وبحاجة إلى التنشيط.

طبقا لبحث أجري مؤخرا في جامعة هيروشيما، فإن فيتامين B6 يتمتع بخواص مضادة للأكسدة، وتمنع ظهور أعراض اضطرابات الارتباط بالغليكوزيل، كما يتمتع أيضا بخصائص مضادة للالتهابات، كما أظهرت الدراسات التي أجراها المركز الطبي بجامعة ميريلاند أظهرت أن فيتامين E يلعب دورا كبيرا في مكافحة الشقائق الحرة داخل الجسم والتي تزيد من سرعة تكون التجاعيد على البشرة.

اللؤلؤ:

مسحوق اللؤلؤ المطحون استخدم في الطب الصيني التقليدي لمحاربة الالتهابات وللتخلص من السموم في الجسم، والآن وبفضل المحتوى البروتيني العالي في مسحوق اللؤلؤ والذي يعطي البشرة مظهر متألق ومتوهج، أصبح اللؤلؤ يستخدم لأغراض علاجية للبشرة وأغراض تجميلية في ذات الوقت.

البروتين المسئول عن المظهر المتوهج للؤلؤ هو بروتين يعرف باسم كونكيولين، وهو يشبه كثيرا بروتين الكيراتين في حالة الجلد والشعر، ويعمل بروتين الكونكيولين على ترطب الجلد، كما أنه يسرع من عملية الأيض الخلوي وإصلاح عيوب خلايا البشرة. ولقد كشفت دراسة لـ ” Shao D.Z” نشرت في مجلة ” Cosmetic Science”، 

أن اللؤلؤة يتمتع بخواص ترطيب مذهلة كما أنه يحفز عملية إنتاج الكولاجين مما يساعد على الحصول على بشرة أكثر جمالا وامتلاء.

الفضة:

الفضة قد تكون من المعادن النفسية الأقل قيمة من الذهب عندما يتعلق الأمر بصناعة الحلي والمجوهرات ولكن عندما نتحدث عن العناية بالبشرة فإن الفضة لا يأتي ثانيا أبدا حيث تحدثت الدراسات عن معدن الفضة الذي يتمتع بخواص مضادة للبكتريا والجراثيم أقل ما توصف به أنها مذهلة ولذلك السبب بدأ استخدام الفضة في مستحضرات الحلاقة الخاصة بالرجال منذ سنوات عديد، ولقد كشفت دراسة نشرت في عام 2012 أن الفضة يتمتع بخواص مطهرة ولذلك أوصوا باستخدامه في العلاجات الموضعية للحروق، القلاع واللثة.

Tags

مواضيع ذات صلة