بالفيديو.. محمود الجندي يتحدث عن رحلته بين الإلحاد والإيمان

لعل الكثير منا لا يعرف أن الممثل المصري القدير محمود الجندي خاض تجربة خاصة ورحلة طويلة مع الإلحاد قبل عودته إلى الإيمان مرة أخرى.

ومؤخرا، فتح محمود الجندي قلبه وعقله للجمهور، وذلك خلال لقائه مع الإعلامي المصري عمرو الليثى في برنامجه “واحد من الناس” المذاع على قناة الحياة الأولى.

وخلال الحلقة، اعترف الجندي أنه في شبابه أصابه الغرور لاعتقاده أنه صاحب كل النجاح الذي وصل إليه دون مساعدة من أحد، خاصة وأن الدولة لم تعوضه عما بذله في الحرب.

وأشار إلى أنه وخلال فترة تمرده، اتجه للتفكير العلمي المادي، نظرا لأن الخطاب الديني في هذه الفترة لم يكن مقنعا، وكان يجد كلام الملحدين أكثر اتساقا مع العصر.

وعن عدوله عن الإلحاد وعودته إلى الإيمان، قال الجندي: في البداية كانت وفاة الفنان مصطفى متولي، ثم حادث وفاة زوجتي في الحريق الذي نشب بالمنزل، عندها نظرت للدنيا على أنها غير مستمرة، وفجأة لن أكون موجودا..

وعن كتب الإلحاد في مكتبته والتي احترقت، قال محمود الجندي: هذه المكتبة كان بها كل أعمالي والصحف التي كتبت عني وأفلامي، ووجدت أن الجزء الذي يحترق بشدة هو الجزء الخاص بكتب الإلحاد، عندها جاءتني شرارة في عقلي نبهتني لما حدث.

وأضاف: بعد انتهاء الحريق وانتهاء العزاء في وفاة زوجتي ظللت أفكر في هذا الأمر، هل هذه الكتب نفعتني وهي تحترق؟ هل أسير في الطريق الصحيح”؟

واختتم الجندي حديثه عن الإلحاد قائلا: لا أحب الخوض في هذه الأمور حتى لا يعتقد المشاهدون أن الحادث هو الذي أعادني للإيمان، الحادث لم يعيدني للإيمان، ولكنه كان الشرارة التي نبهتني..

Tags

مواضيع ذات صلة