بالصور.. وجبة دسمة من الدراما التاريخية في رمضان

رغم السقوط المدوي للأعمال الدرامية التاريخية خلال الموسم الرمضاني الماضي، إلا أن صناع الدراما العربية ما زالوا يصرون على تقديم هذا اللون من الأعمال بتكاليفه الإنتاجية الباهظة.

فمن المقرر أن يشهد رمضان القادم وجبة دسمة من الأعمال الدرامية التاريخية التي ستساهم في توحيد الثقافة العربية، والتي يتناول بعضها حقب زمنية مختلفة في تاريخ “مصر المحروسة” وتعالج أحداثها من خلال الإثارة والتشويق.

ومن هذه المسلسلات مسلسل “ألف ليلة وليلة”، والذي سيظل خالدًا في التاريخ، ومليئاً بالأحداث الدرامية الدسمة، وهذا العام سيتم تقديمه بطريقة الـ3d ويتكون المسلسل من ثلاثة أجزاء يقوم ببطولة الجزء الأول منه شريف منير “شهريار” ونيكول سابا “شهرزاد”، أما الجزء الثاني فيقوم ببطولته أمير كرارة الذي يجسد شخصية البحار نجم الدين، فيما يقوم الفنان آسر ياسين ببطولة الجزء الثالث.

أما العمل التاريخي الثاني فهو مسلسل “حارة اليهود”، وتدور أحداثة حول الفترة التي أعقبت ثورة 23 يوليو وحتى العدوان الثلاثي، وكيف كان شكل الحياة في حارة اليهود وسكانها في ذلك الوقت.

كما يتناول المسلسل الأنشطة التي كان اليهود يمارسونها، وتأثرهم بالأوضاع السياسية في البلاد، وانعكاس ذلك على حياتهم اليومية.

وتقوم ببطولة العمل النجمة “منة شلبى” بدور فتاة يهودية وتنقلب حياتها رأسا على عقب ولم تصرح لأحد بأنها يهودية وتقع في غرام الفنان “إياد نصار” من خلال الأحداث، التي يشارك خلالها مجموعة كبيرة من الفنانين.

أما أحداث مسلسل “أوراق التوت” فتدور في إطار من الفانتازيا التاريخية في المملكتين الخياليتين “درامهان” وإمبراطورتها الوثنية “ليلانتا”، ومملكة “شارنقاه” وإمبراطورها “ديوسيوس” اللتان تعدان من أهم بلدان ذاك العالم.

ويتقاطع وصول الطبيب المسلم ذو الأخلاق الحسنة (ابن أحمد) إلى البلاد بعدما غرقت سفينته، مع تطور الصراع بين المملكتين.

واختار صناع العمل تقديم دراما تاريخية دينية بشكل جديد، من خلال الأحداث التي تدور حول قيم الإسلام النبيلة، وكيف استطاعت أن تصل إلى كافة أنحاء العالم، وذلك من خلال شخصيات أسطورية وعصر خيالي تحدث به العديد من الصراعات والمؤامرات داخل الإمبراطورية.

واعتمد الإنتاج على التصوير في قصور وديكورات ضخمة وأزياء غنية ومبهرة لجذب المتفرج، ويجسد الفنان كمال أبو رية شخصية “ابن أحمد” الطبيب المسلم الذي يذهب في رحلة إلى الهند للبحث عن دواء نادر لطفلة صغيرة، وتشاء الأقدار أن تضل السفينة مسارها وترسي على شاطئ إمبراطورية هندية غير التي كان يتوجه إليها.

وهناك، يشب حريق هائل في السفينة وينزل كل المسافرين على متنها لأرض هذه الإمبراطورية، وتتسبب أخلاق الطبيب الحسنة في أن يسلم على يده كل من يسكن هذه الإمبراطورية، وتجسد “صابرين” دور إمبراطورة لإحدى الممالك الهندية في “أوراق التوت”.

مواضيع ذات صلة