بالصور.. شيرين تفاجئ صابر الرباعي بعناق خاص

فاجأت الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب جمهور برنامج ذا فويس، والفنان التونسي صابر الرباعي، بمعانقته وذلك بسبب المتسابق التونسي حمزة الفضلاوي.

بدأت القصة عندما اختارت شيرين المتسابقين غسان إبراهيم، وحمزة الفضلاوي، ليخوضا التجربة على مسرح “ذا فويس”، لينتقل واحد منهما إلى العروض المباشرة بعد نجاحه في إقناعها بأغنية “كيفك أنت”.

في نهاية المنافسة، اختارت شيرين المتسابق غسان، وتمنت لو قام الفنان صابر الرباعي، أو الفنان عاصي الحلاني بخطف حمزة، وهو الأمر الذي فاجأها به الرباعي، بعدما اختطف الفضلاوي، لترد عليه بمعانقة قوية وشكرته على اختياره.

وفي الحلقة نفسها، عقد كاظم الساهر المواجهة بين المتسابقين أحمد ناصر ورضوان صادق في ثاني حلقات المواجهة بالبرنامج، مختارا لهما أغنية “جانا الهوى” للمطرب الراحل عبد الحليم حافظ.

وفي تعليقه على أدائهما، قال عاصي الحلاني: أحيي كاظم على اختياره، اليوم رأيت وديع الصافي في شبابه وعبد الحليم في شبابه، يعني القوة والإحساس..

أما صابر الرباعي فقال: اختيار هذه الأغنية رائع، رضوان يوجد قوة في صوتك رغم أنك فرقت بعض الشيء في النغمة، لكن صوتك رائع جدا.. أحمد أنت كتلة من الإحساس في صوتك وأدائك وفي الثقة في النفس..

أما شيرين عبد الوهاب فرفضت تقييم أداء أحمد لأنه كان يمسك المايكروفون بعيدا عن فمه، وأكدت أنها طالما نصحته أن يقرب المايكروفون من فمه.

وفي النهاية، دخل كاظم الساهر في حيرة من أمره، وأعرب عن شعوره قائلا: “أول مرة هذا الإحساس بداخلي، لا أحبه أبدا”.

وعندما سأله صابر الرباعي عن سبب اختيار أحمد ورضوان ووضعهما في منافسة، رد كاظم: “ندمت”، وفي النهاية أعلن اختيار رضوان صادق.

وبعد مغادرة رضوان للمسرح، ظل كاظم الساهر يلح على عاصي الحلاني بأن يخطف أحمد، وهو ما فعله الحلاني في النهاية ليفاجئ الجميع بخطف أحمد.

ووصف أحمد شعوره قائلا: عندما وصلت لآخر المسرح فقدت الأمل”، وأضاف: “أملي أن أرفع صورة بلدي”.

كما اختار الساهر منافسة صعبة بين المتسابقين، السوداني أمجد شاكر والمصرية هدير يوسف، واللذين اختار لهما أغنية “بالعكس” لرامي عياش وعبير نعمة.

وفور انتهائهما من الغناء، قال عاصي الحلاني: “أمجد، ما خفة الظل هذه؟ كنت محتال على المسرح”.

وعلق صابر الرباعي على أدائهما: “هدير صوتك جميل وأداؤك به خفة ظل، أما أمجد فأنت مهذب جدا في أدائك وحضورك”.

وقالت شيرين عبد الوهاب: “شهادتي مجروحة في أهل السودان، أنت مهذب ودمك خفيف ولديك حضور، لكن لو على الاختيار سأختار الآلة”، ثم وجهة حديثها لهدير قائلة: “أنت صوتك مثل الآلة”.

من جهته، أشاد كاظم الساهر بأمجد الذي ترك لونه وغنى للمرة الأولى باللغة العربية، كما أعجب بخفة ظله على المسرح وقدرته على الرقص، وهو ما جعله يختاره في النهاية.

Tags

مواضيع ذات صلة