بالصور.. العائلات الملكية خارج القصور

في كثير من الأحيان يترك ملوك أوروبا وأمراؤها ألقابهم وتيجانهم في قصورهم، ويصطحبون أبناءهم في رحلات عفوية بعيداً عن البروتوكول العريقة والخطوات المراقبة ومراسم الاستقبال الملكية.. إنها لحظات ملكية أكثر إنسانية..

ومؤخرا، حلّت اللياقة مكان الأناقة حين انطلق ملك هولاندا يليم ألكساندر وزوجته الملكة ماكسيما وأميراتهما الثلاث كاثرينا وأليكسا وأرين في إجازة ثلجية نمساوية، في منتجع ليتش.

في حيت جثت دوقة كامبريدج “الأميرة كايت” على ركبتيها في نادي بوفور لرياضة البولو، خاضنة صغيرها الكبير الأمير جورج على العشب الأخضر..

بينما كان مشهد أميريْ موناكو، ألبير وشارلين، مع توأميهما غابرييلا تيريز ماري وجاك أونوريه رينييه، الأشد تعبيراً، فقد ظهر الأخير حافي القدمين، وهو ولي العهد، الذي أبصر النور بعد شقيقته بدقيقتين.

Tags

مواضيع ذات صلة