باسم ياخور يطلق حملة: أنقذوا تدمر

مع اقتراب هجمات تنظيم داعش من مدينة تدمر الأثرية، أطلق النجم السوري باسم ياخور نداءً لحماية المنطقة، لاسيما أن التنظيم الإرهابي معروف بتدمير الآثار التي وقعت بين أيدي مقاتليه.

فعلى صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، نشر الممثل السوري صورة لمدينة تدمر باسمها التاريخي بالميرا، مرفقة بوسم انقذوا بالميرا (#save_palmyra).

تفاعل الجمهور بشكل كبير مع بادرة ياخور، إذ حصلت الصورة على حوالي 17 ألف إعجاب و100 مشاركة وعشرات التعليقات المؤيدة.

وفي السياق، جدّدت “إرينا بوبكوفا” المديرة العامة لمنظمة يونيسكو مخاوفها من احتمال تعرض آثار تدمر إلى التدمير بعد سيطرة داعش على المنطقة.

وأشارت المسؤولة الأممية إلى أن المدينة كانت تستعمل كمعسكر، وطالبنا في بيانات سابقة الالتزام باتفاق 1954 لحماية الآثار في أوقات النزاع، قائلة إن الأخبار مقلقة وطلبت من جميع الأطراف حماية تدمر وإبقاءها خارج العمليات العسكرية.

إلى ذلك، طالب ناشطون سوريون وعرب بحماية هذه المدينة العريقة عبر حملات على شبكات التواصل الاجتماعي، لاسيما تويتر عبر استخدام وسم #تدمُر_تُدَمر.

الجدير بالذكر هنا أن تدمر تعتبر من أهم الممالك السورية القديمة التي ازدهرت بشكل خاص في عهد ملكتها زنوبيا في القرن الثالث بعد الميلاد.

ومن أبرز آثارها الشارع المستقيم المحفوف بالأعمدة لمسافة كيلومترات عدة، ومسرح تدمر الأثري، والسوق التاريخي الآغورا، وقوس النصر، بالإضافة إلى المئات من المنحوتات والتماثيل والأواني والمدافن الأثرية الضخمة.

Tags

مواضيع ذات صلة