انهمار دموع نانسي عجرم وانسحابها من “the Voice Kids” 

حفلت الحلقة الرابعة من البرنامج العالمي “the Voice Kids” بصيغته العربية على MBC1 و”MBC مصر”، بعدّة مفاجآت، وسط ارتفاع وتيرة المنافسة بين الأطفال المشاركين والنجوم- المدرِّبين الثلاثة: كاظم الساهر ونانسي عجرم وتامر حسني، سعياً لاقتناص أفضل الأصوات. أما أبرز تلك المفاجآت فتمثّلت بانهمار دموع نانسي عجرم وانسحابها من الاستيديو بسبب ابنة السبع سنوات سيلين بيطار التي لم تتمكّن من التأهُّل للمرحلة المقبلة من البرنامج. وأكّدت نانسي أنها شعرت بالذنب في هذه الحلقة، أكثر من أي حلقة سابقة، وأفادت بأن “عقدة الذنب” تلاحقها “في كل حلقة مع أي طفل لا نختاره في أحد فرقنا”. واعتبر كاظم “أننا كمدرِّبين نتأثّر عندما يخرج أحد المشتركين كوننا لم نستدر له”، ورأى تامر بأن مسؤولية العمل مع الأطفال كبيرة، “لأنني لا أريد أن أكون قاسياً أو أن أجرح مشاعرهم”.

انطلقت الحلقة مع علاء ناصر من سوريا – الذي يبدو وكأن لا حدود لأحلامه – فغنّى “ليالي الأنس” للراحلة أسمهان، ولفت بصوته المدرِّبين، لكن نانسي كانت الوحيدة التي استدارت له، وانضم بالتالي إلى “فريق نانسي”. بعدها، أدّت “شيرين أبو سعد” من لبنان أغنية “خدني معك” للفنانة الراحلة سلوى القطريب، فاستدار لها المدرِّبون الثلاثة، وعلّق كاظم على أدائها، قائلاً: “أننا نحتاج إلى أصوات جميلة مثل صوتك”، وأثنت نانسي على الموهبة وقدرتها على وضع “العِرب الصوتية” في مكانها من دون مبالغة، وفي محاولته لإقناعها بالانضمام إلى فريقه، سألها تامر عن اسمها، فقالت شيرين، فأردف قائلاً: “واضحة”، في إشارة إلى النجاح الذي حققه مع النجمة شيرين عبد الوهاب يوم انطلقا معاً، وكانا يعرفان بـ”تامر وشيرين”… لكن، المشتركة اختارت الانضمام إلى “فريق كاظم”. بعد ذلك، غنّى يوسف محمد فرج من مصر أغنية “الشوق الشوق” للمطرب الراحل محمد فوزي، وتميّز بخفة ظل ملموسة واستدار له كاظم وتامر. واعتبر تامر أن الطفل موهوب جداً، وقالت نانسي أن “خامة صوتك هي أجمل خامة أسمعها حتى الآن”، بينما علّق كاظم بأن “هذا صوت جميل وواثق من نفسه”، واختار يوسف الانضمام إلى “فريق تامر”. بدوره، غنّى أحمد عماد من مصر “جانا الهوى” للعندليب الأسمر عبد الحليم حافظ، واستدارت له نانسي في اللحظات الأخيرة، وانضم بالتالي إلى “فريق نانسي”.

وعلى طريقة الستارة المزدوجة، غنّت المشتركة ميرنا صلاح من مصر “قلبي إليك ميال”، من دون أن يظهر وجهها، قبل أن يستدير لها كاظم، ويتبعه تامر ونانسي. وقبل أن تختار ميرنا أحد المدرِّبين الثلاثة، علّق تامر ممازحاً المشتركة وطالباً منها ألا تقتنع بكلام كاظم الذي وصفه بـ “الساحر” وليس الساهر، بسبب قدرته على إقناع المواهب بالانضمام إلى فريقه. لكن، ميرنا اختارت الانضمام إلى “فريق تامر”. بعدها، حان دور منى هجير الطفلة الفلسطينية الأب والروسية الأم التي تُقيم في دولة الإمارات العربية المتحدة، وغنّت “Naturally” لسيلينا غوميز (Selena Gomez)، أتبعتها بمقطع من أغنية “الدنيا حلوة” لنانسي عجرم، وكانت نانسي هي الوحيدة التي استدارت لها، وانضمت بالتالي إلى “فريق نانسي”. أما جنى حلو من لبنان، فغنّت “Holidays” لرمادي ومانو- أل (Remady & Manu- L)، واستدار لها كاظم وحده، لتنضم الطفلة بالتالي إلى “فريق كاظم”. أما آخر المشتركين الذين غنّوا في الحلقة، فكانت جويرية أحمد من مصر، وأدّت “الحب لعبة” للمطربة عزيزة جلال، واستدار لها كاظم فنانسي ثم تامر، واختارت الانضمام إلى “فريق تامر”.

وكما أصبح معلوماً، تخلّل الحلقة انسحاب نانسي من الاستديو، بعد غناء ابنة السبع سنوت سيلين بيطار التي لم يستدر لها أحداً من المدرّبين، لكنها عندما رأتها طالبت بإيقاف التصوير وخرجت من المسرح، وأرادت إعادة اللقطة لتستدير للطفلة التي ذكّرتها بابنتها، إلاّ أن قوانين البرنامج لا تسمح بذلك، وبالتالي خرجت الطفلة من المنافسة، على أن تعود للمشاركة في المواسم المقبلة. وعلّقت نانسي بالقول أنها “نادمة فعلاً لعدم ضم سيلين” إلى فريقها.

الجدير ذكره أن كل طفل يغادر البرنامج، ولا يتمكّن من الانضمام إلى إحدى فرق المدرّبين، يحصل على جائزة مالية قدرها 5000 ريال سعودي. وتكمل الحلقات مع منافسات أكثر تشويقاً في الأسابيع المقبلة، بهدف اختيار النجوم – المدرِّبين أفضل المواهب بحثاً عن الصفوة من بينها، وذلك للانتقال بها إلى المراحل المقبلة، وصولاً إلى التحدّي الأخير، وتتويج أحدهم بلقب برنامج “the Voice Kids”.

Tags

مواضيع ذات صلة