الوليد للإنسانية توفر 10,000 مسكن و10,000 سيارة للأسر السعودية

أعلن الأمير الوليد بن طلال، رئيس مجلس أمناء “الوليد للإنسانية” عن بدء استكمال مشروع توفير 10,000 مسكن والتابع لمشروع الإسكان التنموي، وتوفير 10,000 سيارة ليكون ناتج عدد المستفيدين 100,000 مواطن ومواطنة سعوديين، وذلك خلال 10 سنوات.

وبهذا الخصوص، قال الأمير الوليد: ما وهبني الله من مال إنما هو بفضله وكرمه وقد جاءني في هذا الوطن العزيز، وهو أغلى مكان يمكن أن يبذل فيه وفي أهله، ابتغاء وجه الله تعالى والدار الآخرة، وإيماناَ بقوله تعالى: وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله، هو خيرا وأعظم أجراً (20 المزمل).

وأضاف: بناء على نتائج بحثية لمؤسسة الوليد للإنسانية، فإن أكثر ما يؤرق الكثير من المواطنين السعوديين اليوم هو تأمين المسكن ووسيلة التنقل، واللذان يشكلان العبء الأكبر على ميزانية الأسرة خصوصاً وأن الأسر السعودية أغلبها أسر شابة دخولهم لا تزال في الحد الأدنى للمعيشة، إذ يشكل الشباب غالبية أفراد الشعب السعودي حسب آخر إحصاء رسمي لسكان المملكة العربية السعودية، ذلك قررنا دعم هذه المشاريع.

يشار هنا إلى أن المشروع الأول هو استكمال لما سبق أن ألتزمت به مؤسسة الوليد للإنسانية من توفير 10,000 وحدة سكنية يستفيد منها عشرة آلاف أسرة سعودية، أو ما معدله 60,000 مواطن سعودي حيث أن معدل أفراد الأسرة الواحدة بحدود ستة أشخاص، وسيتم تسليم 1,000 وحدة سنوياَ، ممن لا ينطبق عليهم نظام وزارة الإسكان، فعمل المؤسسة يعد مكمل لحل عبئ مشكلة الإسكان الذي يواجهها المجتمع السعودي.

أما المشروع الثاني فعبارة عن توفير 10,000 سيارة للأسر المستحقة، بواقع 1,000 سيارة سنوياً، وهي للأسر التي لا تمتلك وسيلة تنقل، وتعتمد في تنقلاتها على وسائل النقل المستأجرة مما يضع عبئا ماديا على الأسرة، فبتأمين السيارة والمسكن ستوفر الأسرة مبالغ كبيرة مما سيزيد من دخلهم، ستتوفر شروط وآلية التوزيع للمشروعين عبر البوابة الإلكترونية لمؤسسة الوليد للإنسانية.

Tags

مواضيع ذات صلة