المواد الكيميائية تهدد خصوبة الرجال

1 (16)

1 (16)يحاول البعض إلقاء اللوم في انخفاض معدلات الخصوبة لدى الرجال على أجهزة الكمبيوتر وركوب الدراجات، إلا أن الباحث الدنماركي نيلز يورجنسن، يرى أن هناك أسبابا أخرى تخفض معدلات خصوبة الرجال بشكل مباشر.

وهذه الأسباب الجديدة تكمن في المواد الكيميائية، الموجودة في كل شيء، بداية من وسائل الحماية من أشعة الشمس، وحتى أواني الطهى، وأوضح يورجنسن في دراسته، التي استمرت 15 عاما وشملت أكثر من 5000 رجل دنماركي: “الحياة الحديثة تجعلنا نتعرض للعديد من المواد الكيميائية، ونحن لا نعلم مدى تأثيرها على صحتنا”.

المواد الكيميائية المثيرة للقلق تعرف باسم “مشتقات الإفثالين” phthalates، وهي موجودة في كل شيء، من ستائر الحمام وإلى لوحات السيارات، ومواد التنظيف، والمنتجات التي يكون معظم الرجال في اتصال يومي معها ويرى يورجنسن أيضا أن المواد المشبعة بالفلور أيضا “ضارة للغاية”، وتوجد هذه العناصر في الحياة اليومية مثل أدوات قلي الطعام والسترات المضادة للمطر.

وأضاف: “غالبا ما نُنصح بحماية أنفسنا مع الشمس بكريمات الشمس، إلا أننا وجدنا في المختبرات أن بعض هذه المواد الكيميائية يمكن أن تتداخل مع وظائف الحيوانات المنوية، وليس الرجال البالغين فقط من هم في عرضة لهذا الخطر، بل يُعتقد أيضا أن الصبية الذين لم يولدوا بعد ممكن أيضا أن يتعرضوا للخطر”.

وقد جعل هذا يورجنسن أيضا أن يقدم المشورة ضد استخدام المواد الواقية من أشعة الشمس، وضد المكياج للنساء الحوامل، فهذه المواد يمكن أن تؤثر سلبا على إنتاج الحيوانات المنوية في المستقبل للأجنة الذكور.

Tags

مواضيع ذات صلة