المعطف.. القطعة الأساسية في خزانة المرأة العربية

يعتبر المعطف من أهم القطع في خزانة كل امرأة، والمرأة العربية بالذات، حيث لا يمكنها أن تستغني عن هذه القطعة المثالية بالنسبة لها، فهي أنيقة، مريحة، تناسب مختلف الأوقات.

والعطف يعتبر المنقذ لكل المناسبات المفاجئة، حيث يمكنك ارتداؤه صباحاً أو مساءً، في العمل أو في الخروجات العادية، في المواعيد الرسمية وغير الرسمية.

كما يضفي المعطف على إطلالة المرأة رقياً ملحوظاً بلمسة واحدة، وهناك مئات الموديلات منه، الملونة، المطبوعة، Trench Coat، الحريرية اللامعة للسهرات.

وهو أيضاً قطعة أساسية للمحجبات اللواتي يبحثن دائماً عن القطع الصالحة للالتزام بالحجاب مع الاحتفاظ بأناقتهن في ذات الوقت، ومع هذا المعطف، سيكنّ قادرات على ارتداء ما يحببن أسفله بلا حرج، خاصة في هذا الطقس الحار.

مع الإشارة إلى إمكانية تنسيق المعطف مع السراويل، التنانير الطويلة، المتوسطة الطول أو القصيرة، مع الفساتين بنفس طوله أو أقصر قليلاً، يمكنك حتى ارتداؤه وحده كالفستان مع الليغينز الداكنة، هناك عشرات الطرق لتنسيقه طبقاً لشكله وموديله.

وحاليا، تنتشر صيحة جديدة رائجة وهي المعطف الربيعي، أو المعطف الصيفي، وكما يظهر من اسمها، تأتي هذه القطعة بنفس تصميم المعطف المعروف لكن من خامة خفيفة تناسب الموسم الحار.

أما المعاطف الملتفة، فهي الأكثر رواجاً حالياً، بالحزام العريض على الخصر دون أزرار، التي تبدو أقرب للكيمونو الياباني بشكل أكثر عصرية، وهناك أيضاً المعاطف المفتوحة بلا أزرار أو أحزمة، ويبدو هذا الموديل في غاية الأناقة، شبابياً وعصرياً.

كما أن المعاطف لم تعد مقتصرة على الألوان المحايدة فقط، بل الدرجات الزاهية البراقة والطبعات المختلفة باتت من الصيحات الرائجة أيضاً، الأمر الذي يناسب ارتداءها في مواسم الربيع والصيف.

وأخيرا، تتنوّع المعاطف الجلدية بين الجلد اللامع وجلد الغزال الناعم الملون، والجلد على عكس الشائع ليس لموسم الشتاء فقط، بل يصلح للربيع والصيف أيضاً لأنه لا يمتص الحرارة ولا يكتمها.

Tags

مواضيع ذات صلة