المضادات الحيوية وأدوية الالتهابات تدمر الكبد

%d8%b5%d8%ad%d8%a9

%d8%b5%d8%ad%d8%a9

روما / أكد البروفوسير بيروو الماسيو، أستاذ الكبد والجهاز الهضمي بجامعة بالريمو، الإيطالية، أن هناك بعض الأدوية تؤثر على الكبد وخصوصا المضادات الحيوية والأدوية المضادة للالتهاب.

وقال البروفوسيرالماسيو، إن المضادات الحيوية تسبب أمراضا بالكبد ويتم اكتشاف تأثيرها من خلال ارتفاع الأنزيمات الكبدية، موضحا أن أغلبية الحالات تسبب أضرارا خفيفة، ولكن بعض الحالات قد تسبب أمراضا خطيرة على الكبد.

ونصح الأطباء باختيار الأدوية بدقة، ومعرفة تفاعل الأدوية مع بعضها البعض، نظرا لسمية بعض الأدوية على الكبد، موضحا أن الأدوية التي كانت تستخدم من قبل في علاج فيروس سي كانت خطيرة على الكبد في المراحل المتقدمة من التليف الكبدي.

وقال البروفوسير الماسيو، إن بعض الأدوية التي يمكن تناولها في علاج أمراض القلب أو الحموضة، قد تتعارض مع بعض الأدوية الحديثة لعلاج فيروس سي مؤكدا أنه من الهام معرفة التفاعلات بين الأدوية الحديثة لعلاج فيروس سي، موضحا أن هناك برنامج على عبر الإنترنت يمكن أن تحدد تفاعل الأدوية مع بعضها البعض، وإذا أحدث أي تفاعل مع الأدوية الأخرى، فيمكن وقف العلاج الخاص بالفيروس، ثم بعد ثلاثة أشهر أو شهرين إعادة العلاج مرة أخرى.

وأشار البروفوسير بيروو الماسيو، إلى أن الكبد الدهني منتشر جدا في العالم ومرتبط بزيادة الوزن، ومرض السكر، وأغلبية الناس حالتهم مستقرة، ولكن بعض منهم تتقدم الحالة وقد يؤدي إلى التليف الكبدي وسرطان بالكبد.

وأوضح أنه لا يوجد علاج محدد لعلاج الكبد الدهني ولكن من الهام تغيير نمط الحياة مثل، ممارسة الرياضة، ووقف التدخين، واتباع نظام غذائي صحي ولابد من توعية الأطفال والشباب، لأن السمنة منتشرة حاليا بين الأطفال وتؤدي للإصابة بالكبد الدهني، موضحا أن السكر من ضمن الأسباب التي تؤدي للكبد الدهني، مشيرا إلى أنه في الحالات المتقدمة من السمنة تعتبر جراحات السمنة هي أحد الحلول للتخلص من مضاعفاتها.

وقال، إن أمراض القلب نسبتها كبيرة في المرضى الذين يعانون من الكبد الدهني، موضحا أن هناك متلازمة تؤدي للإصابة بعدد من الأمراض مجتمعة مثل الإصابة بالكبد الدهني،والسكر، وأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم، وخلل بدهون الدم.

Tags

مواضيع ذات صلة