الغموض يحيط بمدير أعمال “لمجرد”.. وسعد يتخلى عنه نهائيا

قامت مجموعة من متابعي قضية النجم المغربي سعد لمجرد المعتقل داخل سجن فلوري بباريس، على خلفية اتهامه باغتصاب فتاة فرنسية، وكذلك والديه الفنانين البشير عبدو ونزهة الركراكي بتحميل مدير أعماله المسؤولية عن الوضع المتأزم للفنان الشاب.

والغريب في الأمر أن مدير أعماله “رضا البرادي” لم يظهر أو يرافقه في هذه اللحظات العصيبة، كما تخلى عنه أثناء تواجده في السجن في باريس منذ أكثر من شهرين، الأمر الذي دفع والده إلى الرد عبر صفحته الرسمية على فيسبوك على كل الاتهامات التي تطول أخلاق ابنه كما شكر المتضامنين مع سعد.

وأوضح الموزع جلال الحمداوي في تصريح صحفي أن اتصالاً هاتفيا جرى بينه وبين سعد أفاد فيه عدم ارتياحه لسفره إلى باريس قبيل إحيائه حفلا هناك، غير أن سعد طمأنه وأكد له أن إدارة أعماله رتبت له لقاءات صحافية في التلفزيون الفرنسي، وذلك لترويج الأغاني المغربية و لأغنيته الجديدة “غلطانة”.

سعد لمجرد يتخلى نهائيا عن رضا البرادي

وعلى خلفية الغموض حول دور مدير أعماله قرر سعد لمجرد التخلي بشكل نهائي عن مدير أعماله “رضا البرادي” و فك ارتباطه العملي به نهائيا.

وجاء قرار لمجرد بناءا على طلب من والدته الفنانة المغربية نزهة الركراكي، والتي تحمل مسؤولية ما حدث لابنها لمدير أعماله الذي كان من المفروض أن يرافق لمجرد في جميع خطواته.

يذكر أن القضاء الفرنسي الجمعة الأخيرة من كانون الأول/ديسمبر الماضي رفض إطلاق سراح سعد لمجرد مؤقتاً رغم تقديم دفاعه ضمانات الحضور.

وتعود قضية سعد لمجرد إلى 26 من أكتوبر الماضي، وذلك بعد حبسه بسجن فلوري بباريس، بعد أن اتهمته فتاة فرنسية باغتصابها في محل إقامته بفندق الماريوت بشارع الشانزليزيه بباريس، قبيل أيام من موعد حفلته بباريس، ولم يتم الحكم في القضية إلى الآن.

Tags

مواضيع ذات صلة