العثور على قلب السلطان سليمان في مقبرة جنوب المجر

عثر فريق من العلماء يرأسهم العالم المجري البروفيسور نورب رتبيب، على قبر في جنوب المجر، يُرجح بدرجة كبيرة أنه للسلطان سليمان القانوني، عاشر السلاطين العثمانيين، وثاني من حمل لقب “أمير المؤمنين” من آل عثمان، والذي توفي قرب بودابست عام 1566م، في معركة سيكتوار، والتي شكلت عقبة في طريق السلطان سليمان، نحو فتح فيينا عام 1566م.

ويقال إن السلطان سليمان، عندما توفى تم دفن قلبه وجسمه في مكانين منفصلين، حيث تقول الروايات التاريخية، إن جثمان السلطان العثماني، نقل إلى القسطنطينية، لكن قلبه وأعضاؤه الداخلية دفنت في موقع وفاته، ويرجح العلماء بدرجة كبير أن هذه المقبرة التي وجدوها قد تحتوي على قلبه، بحسب ما ذكرت صحيفة الديلي ميل البريطانية dailymail. .

كما كشفت أعمال التنقيب التي تمت بالمنطقة اكتشاف بقايا مسجد ودير ومبانٍ أخرى تعود إلى مدينة عثمانية تدعى توربك، المدينة العثمانية الوحيدة في المجر بحسب الخبراء، وخريطة قديمة مكتوب عليها عبارة “هنا يرقد سليمان القانوني”.

Tags

مواضيع ذات صلة