الصبار علاج بديل للسيطرة على مرض السكري

الصبار

الصبار

واشنطن / كشفت نتائج الأبحاث في دورية “الطب البديل”، أجراها باحثون من المركز الطبي للقوات الجوية الأمريكية في فيرفيلد بكاليفورنيا، عن أن مرضى السكري الذين ترتفع نسبة السكر لديهم أثناء الصيام إلى أعلى من 200 ملغ/دل، يستفيدون أكثر من تناول هلام الصبار عن طريق الفم.

يحتوي نبات الصبار على أكثر من 75 مركبا كيميائيا طبيعيا، تشمل فيتامينات وإنزيمات ومعادن ومضادات للأكسدة وسكريات أحادية وأحماضا أمينية وعناصر نبتية أخرى.

وأفادت الدراسات بأن هذه التركيبة تلعب دورا فعالا في السيطرة على مستوى الجلوكوز بالدم.

أجريت تجارب تناول الصبار عن طريق الفم للسيطرة على نسبة السكر الصائم على مدى تراوح بين 4 و14 أسبوعا، وأثبتت فاعلية هذا النبات في علاج السكر بشكل طبيعي كعلاج بديل.

ودعت النتائج لمزيد من الأبحاث والتجارب لمعرفة أية آثار جانبية محتملة عند استخدام الصبّار لفترة طويلة.

ووفقا للتقارير الطبية، فإن أقل من نصف مرضى السكري يستطيعون إدارة المرض والتحكم في نسبة السكر على النحو الصحيح.

من ناحية أخرى هناك آثار جانبية لعلاجات السكري، فضلا عن تكاليف الأدوية التي لا يتحملها البعض.

وللتغلب على هذه المشاكل التي تعوق علاج السكري على نحو فعال أجرى مجموعة من العلماء 9 دراسات لفحص تأثير نبات الصبار على مرضى السكري.

Tags

مواضيع ذات صلة