السر يختبئ في شمال لبنان فما هو

resized_Business-Park

resized_Business-Park

بيروت / في مدينة طرابلس التاريخية، والتي تشتهر بأنها عاصمة الشمال اللبنانية، وبين المساجد والأروقة والمدارس التي تعود إلى القرن الرابع عشر، تختبئ مجموعة من المباني والتي تتميز بهندسة معمارية “مستقبلية”.

ويزيد من غموض هذه الأبنية بأنها مهجورة بالكامل، فما هو سرها؟:

تعود القصة إلى العام 1962، عندما قام المهندس المعماري البرازيلي المشهور، أوسكال نيماير، بزيارة طرابلس للمرة الأولى، وصمم حينها أرضا للمعارض بمساحة تغطي مائة متر مربع. ولكن، توقّفت أعمال البناء مع بداية الحرب الأهلية.

تتحرك وتتراقص وتنمو، مباني عجيبة شبيهة بالكائنات الحية.

وباستثناء بعض الأضرار التي تعرض إليها البناء أثناء الحرب الأهلية، ما زال البناء على حاله، لكن، نادرا ما يزور أي أحد ذلك الموقع، باستثاء بعض السياح.

وإلى جانب مساحة المعرض، تضم أرض المعارض التي صممها نيماير مهبطا للطائرات، مع درج يتميز بلون أحمر فاقع يخترقه وصولا إلى الأرض، واستوحي نيماير جناح يحمل اسم “جناح لبنان” من الهندسة المعمارية المحلية.

Tags

مواضيع ذات صلة