الزواج التقليدي بين الرومانسية والواقعية.. في الدراما الخليجية “النور” 

“من مواخيذنا”.. “هو مصطلح معروف في الخليج يستخدم للدلالة على العادات والتقاليد عموماً، ومنها الزواج التقليدي الذي يتم ترتيبه عن طريق العائلة”.. بهذه العبارة تبدأ النجمة هيا عبد السلام حديثها عن دورها المرتقب في الدراما الخليجية “النور” على MBC في رمضان.

وتضيف هيا: “ألعب دور “هديل” وهي شخصية تقليدية، تعيش وتتزوج برجل تختاره لها عائلتها، قبل أن يستجدّ أمرٌ في حياتها يقلب المعادلة! فهل ستسير هديل في ركب الزواج التقليدي؟ أم أنها ستقرّر تغيير شكل الزواج الذي اختارته لنفسها، بحثاً عن الرومانسية والحب طريقاً للارتباط؟”. وتستدرك هيا قائلة: “لن أكشف عن هذا التفصيل، كي لا أفسد على الجمهور متعة المشاهدة”.

من ناحيةٍ أخرى، ترى هيا أن دور “هديل” مركب ومغرٍ بالنسبة لها كممثلة، وتوضح قائلةً: “تحمل شخصية “هديل” تحوّلات درامية ونفسية متواصلة، ولحظات انتقال وتحوّل، وهذه التحولات شكّلت تحدياً مغرياً لي كممثلة، وهي إحدى الأسباب التي دفعتني لقبول الدور، إضافةً إلى كون القصة رومانسية ومغلّفة بعنصرَيْ التشويق والإثارة”. وتعتبر هيا أن مسلسل “النور” يحمل في جعبته رسائل اجتماعية وإنسانية، ويستعرض نماذج واقعية، فهو على حدّ قولها: “يطرح موضوع الزواج، وكيفية اختيار الشريك، مقدماً في طرحه هذا نماذج متعددة، فشقيقة هديل -على سبيل المثال- تحكمها علاقة مضطربة بزوجها لغياب التوافق الفكري بينهما بعد ارتباطهما نزولاً عند العادات والتقاليد، أما شقيقتها الثانية فترفض أساساً مبدأ الزواج  بدون حب”. وحول العمل أمام كاميرا المخرج جمعان الرويعي، تعتبر هيا أن “الرويعي من المخرجين الذين يعرفون كيف يعطون للمسلسل هويته الخاصة، فهو يمنح كل شخصية حقّها نظراً لامتلاكه أسلوب السهل الممتنع، كما أنها ليست المرة الأولى التي أتعامل فيها معه”.

من جانبه، يرى منتج مسلسل “النور”، والممثل فيه، باسم عبد الأمير أن الميزة الدرامية التي يتمتع بها العمل تكمن في أنه لا يعتمد خطاً درامياً واحداً، بل خطوطاً متعددة، كما يتطرق إلى قضايا اجتماعية وأسرية هامة، مسلطاً الضوء على العادات والتقاليد المتوارثة في منطقة الخليج خصوصاً، من خلال زواج مرتقب يسبقه حادث مفاجئ يغير مجرى القصة ويأخذها في اتجاه غير متوقع”. ويضيف عبد الأمير حول أحداث المسلسل وشخصياته الرئيسية: أعتبر شخصية “راكان” التي يقدمها الممثل حمد العماني مميزة في التركيبة الدرامية للأحداث لأنها تشهد تحولاً كبيراً لدرجةٍ تبدو معه وكأنها شخصيتيْن مختلفتيْن، إحداهما محبوبة والأخرى مكروهة في وقت واحد”. أما عن الدور الذي يلعبه في المسلسل، فيقول عبد الأمير: “أجسد شخصية رجل متزوج بامرأة غير خليجية، تهمل زوجها وبيتها وأولادها على حساب عملها”. وفي الختام، يُعرب عبد الأمير عن سعادته كمنتج أولاً وكممثل ثانياً لعرض المسلسل على MBC، مضيفاً: “هذا ليس أول تعاون لي مع شاشة كل العرب، فقد سبق وأن عرضت MBC مسلسلات “صديقاتي العزيزات”، و”كنة الشام وكناين الشامية” و”الملكة” وغيرها.. وأتمنى أن يلقى “النور” أصداءً طيبة لدى الجمهور.”

الجدير ذكره أن مسلسل “النور” يشكل عودة إلى زمن الرومانسية في الدراما الخليجية، كتلك التي اعتاد تقديمها كاتب العمل حمد بدر في “حتى التجمّد” و”خطوات على الجليد”. تم تصوير “النور” في الكويت على امتداد 70 يوماً، قبل مرحلتي المونتاج والمكساج. ويضم المسلسل نخبة من نجوم الشاشة الخليجية، فإلى جانب هيا عبد السلام، وحمد العماني، هناك عبد العزيز الجاسم، وباسم عبد الأمير، ومحمد أشكناني، ونور، وصابرين بو رشيد، ونواف النجم، وغدير السبتي، وآخرين.

Tags

مواضيع ذات صلة