الحب والرومانسية في حياة النجوم

يحلم الكثير منا بالوقوع في قصة حب رومانسية كبيرة تنتهي بالزواج، ونحن نسمع كل يوم عن ارتباط المشاهير والنجوم العرب، نتخيل أنهم عاشوا هذه القصة الرائعة..

ولكن، هل تساءلنا يوما عن القصص الحقيقية وراء زواج هؤلاء المشاهير؟ وكيف وقعوا في حب بعضهم لينتهي الأمر بزواجهم؟

أحمد زاهر:

قابل الفنان أحمد زاهر زوجته “هدى فاروق” في العرض الخاص لفيلم “جنة الشياطين”، ولفتت نظره ليتعرف عليها، وتنشأ بينهما قصة حب استمرت أكثر من عام، ولم يطل الأمر أكثر من ذلك، ليتقدم للزواج منها. وأكثر ما أعجبه فيها هو تفهمها لظروف عمله وحياته.

يوسف الخال 

كانت “نيكول سابا” على علاقة بالفنان “يوسف الخال” منذ زمن طويل حتى قبل أن يدخلا عالم الفن، وانفصلا بعدها بسبب انشغالهما بالعمل، وشاء القدر أن يعودا لبعضهما البعض، ويتوجا حبهما أخيراً بالزواج.

كريم عبد العزيز:

ولدت قصة حب الفنان كريم عبد العزيز مع “هايدي” بسبب صداقة والديهما، وتعارفا ليعجب أحدهما بالآخر، وعلى الرغم من رفض “كريم” للزواج التقليدي، إلا أنه بعد تعرفه عليها أُعجب بها، وتزوج منها.

نانسي عجرم:

كان “فادي الهاشم” طبيب أسنان الفنانة نانسي عجرم، وتطورت علاقتهما لتتحول إلى صداقة قوية لمدة عامين، ثم صارحها بحبه لها، ليكلل حبهما بالزواج.

عزت أبو عوف:

أحب الفنان عزت أبو عوف زوجته “فاطمة الزهراء” كثيراً، وكان أكثر ما دفعه لذلك هو تفهمها لطبيعة عمله، مما جعله مرتاحاً معها.

أحمد السقا:

بدأت قصة حب الممثل أحمد السقا لابنة خبير تصفيف الشعر “مها محمد الصغير”، بعد أن رآها وأُعجب بها، فلم يجد أمامه غير التقدم لخطبتها على الرغم من عدم استعداده وقتها لفعل ذلك.

عادل إمام:

أحبّ الفنان “عادل إمام” زوجته “هالة”، ولكنها كانت من طبقة اجتماعية أعلى من طبقته، إلا أن حبهما أزال جميع الفروق الاجتماعية ليتمما حبهما بالزواج.

محمد فؤاد:

في حفل زفاف كان يحيه الفنان محمد فؤاد عام 1993 في منطقته التي تربى فيها، وقعت عيناه على “مروة” وقد انجذب إليها من أول نظرة، ولم يتسن له الحديث معها.

ولكن، وبعد مرور عام دعي لإحياء حفل في “دار القوات الجوية” ليجدها هناك، وبعد انتهاء الحفل ذهب إليها طالباً مقابلة والدها، لتحمر خجلاً، ويتفقا ليذهب لخطبتها في اليوم التالي.

Tags

مواضيع ذات صلة