الإفراط في تناول الدهون والحلويات يؤذي الكبد

resized_1405604126_shutterstock_127290614_copy

resized_1405604126_shutterstock_127290614_copy

القاهرة / أكد الدكتور محمد أمين صقر، أستاذ ورئيس قسم الجهاز الهضمي والكبد بمعهد ناصر، بالقاهرة، أنه يجب الأخذ في الاعتبار طبيعة المرض وحالة المريض الصحية لتقرير الصيام.

وقال الدكتور صقر، إنه يجب اتخاذ القرار فى كل مريض على حدة دون تعميم، فمثلا قد يباح الإفطار فى حالات أمراض التهاب الكبد الحادة وتليف الكبد المتقدم المصحوب بعد تكافؤ الوظائف، مع وجود الاستسقاء والحاجة لاستعمال مدرات البول.

مشيرا إلى أنه قد يسمح بالصيام مثلا فى حالات التهاب الكبد المزمن، وأحيانا مرضى التليف إذا كانت وظائف الكبد متكافئة، أما فى حالات أمراض الجهاز الهضمي وخاصة مرضى ارتجاع المريء وتقرحات المعدة والاثنى عشر، فلا يسمح بالإفطار إلا اذا كان الصيام يؤدي إلى إصابة المريض بألم غير محتمل نتيجة طول فترة الانقطاع عن تناول الطعام، والتي تؤدي على زيادة تأثير الحامض المعدي على الأجزاء المصابة، ولتجنب ذلك ينصح المريض بتناول وجبات صغيرة بين الإفطار والسحور، وتناول وجبة سحور صحية متأخرة قبل الفجر، مع عدم الاستلقاء لمدى ساعة بعد تناول السحور لمنع ارتجاع المريء.

وينصح مريض الكبد، بعدم الإفراط فى تناول الحلويات والمواد السكرية لأنها تتحول إلى دهون تؤذي الكبد، كما أن هذه المواد الدهنية تؤثر تأثيرا سلبيا على الجهاز الهضمي إذا تم تناولها على معدة فارغة، مثل البسبوسة والكنافة.

Tags

مواضيع ذات صلة