الأمير وليام يشاهد صورة له ولوالدته لم تنشر من قبل 

الأمير وليام (William) ذهب في يوم الجمعة في زيارة لملجأ للمشردين يحمل اسم ” The Passage” وهو يوجد في منطقة فيكتوريا في مدينة لندن ولقد ساعد هذا الملجأ ما يقرب من 10 آلاف شخص منذ تأسيسه في عام 1980، ولكن زيارة الأمير لذلك الملجأ لم تكن الأولى، فمنذ ثلاثة وعشرين عاما قام الأمير بزيارة نفس الملجأ بصحبة والدته الأميرة الراحلة ديانا (Diana)، وخلال زيارة الأمير للملجأ حصل على هدية مميزة للغاية حيث قدمت له صورة في برواز أنيق التقطت للأمير وليام وشقيقه الأصغر الأمير هاري (Harry) ووالدتهما الأميرة ديانا في عام 1994، وكانت المرة الأولى التي يزور فيها الأمير وليام ذلك الملجأ في عام 1993 وكان وقتها طفلا صغيرا.

طبقا للتقارير الصحفية المنشورة فإن الأمير وليام 33 عام، كان سعيد للغاية عند مشاهدته لتلك الصورة ولقد تحدث عن ذلك السيد مارك سميث (Mark Smith) وهو أحد مديرين الملجأ وقال: “الأمير تذكر الأمير الشيرتات التي ارتداها هو ووالدته وشقيقه في ذلك الوقت، لقد كان أمر مؤثرا ولقد ضحك عندما شاهد الصور، ووجد أنه من الغريب لأننا مازلنا نحتفظ بهذه الصورة حتى الآن”.

خلال زيارة الأمير وليام لملجأ ” The Passage” ألقى الأمير كلمة أمام الحضور تحدث فيها عن ذكريات زيارته للملجأ وهو طفل صغير وقال عن ذلك: “الزيارات التي قمت بها لهذا المكان وأنا طفل صغير تركت انطباعا دائما لدي عن أهمية أن نضمن أن يعامل كل شخص في مجتمعنا بالاحترام واللطف الذي يستحقه خاصة الفقراء”، الأمير قام أيضا خلال زيارته للملجأ بافتتاح مركز جديد في الملجأ يساعد المشردين على إعادة بناء حياتهم، وقام أيضا بالذهاب في جولة تفقدية في منشآت الملجأ والتي تتضمن حديقة شتوية ومركز تدريب ومركز طبي ومطعم وغرفة الفنون وهناك شاهد كيف يتم تعليم الأشخاص فن صناعة الهدايا، ولقد قدم للأمير وليام وقتها قلادة يدوية الصنع كهدية لزوجته كيت (Kate) وعدد من الأساور يدوية الصنع كهدية لشقيقه الأصغر الأمير هاري.

الأمير وليام كان في الحادية عشر من عمره عندما زار ملجأ المشردين بصحبة والدته الأميرة ديانا وكان شقيقه الأصغر الأمير هاري في التاسعة من عمره وقتها أثارت الزيارة جدلا واسعا لأنها لم تكن من الارتباطات الرسمية المعتادة لأفراد العائلة المالكة البريطانية ولكن الأمير وليام استمر بالاهتمام بقضية المشردين بعد وفاة والدته في حادث سيارة في باريس في عام 1997، حيث أصبح بعدها بفترة راعيا رسمية لمؤسسة ” Centrepoint” الخيرية وهي مؤسسة تقوم برعاية المشردين من الشباب وصغار السن، وفي شهر ديسمبر في عام 2009 قام الأمير وليام بالنوم بتجربة النوم في شوارع لندن الفقيرة في الشتاء القارس بهدف إلقاء الضوء على قضية المشردين ولقد قال الأمير وليام فيما بعد أنه قد تعلم الكثير من هذه التجربة.

 

Tags

مواضيع ذات صلة