الأمير هاري يذهب للعمل في ناميبيا 

وصل الأمير هاري 30 عام إلى أفريقيا في الأسبوع الماضي، وتشير التقارير إلى أنه سيبدأ في العمل في ناميبيا على حماية الحيوانات المهددة بالانقراض ومنها حيوان وحيد القرن الأسود.

الأمير هاري-الذي أنهى عمله في الجيش البريطاني في يوم 19 يونيو بعد خدمة عسكرية استمرت 10 سنوات-كان قد اختار المشاركة في مشروع لحماية الحيوانات المهددة بالانقراض في ناميبيا من بين العديد من المشاريع الخيرية التي عرضت عليه بعد علم بالجهود الكبيرة التي بذلتها منظمة ” Nature Conservancy”، ومؤسسة ” Save The Rhino Trust” لحماية الحيوانات المهددة بالانقراض، ومن المقرر أن يستمر عمل الأمير هاري في ناميبيا لمدة 3 أشهر سيقوم فيها بالعمل عن قرب مع الطبيب البيطري المحترف الذي ولد في زيمبابوي بيت موركل (Pete Morkel).

ولقد تحدث الأمير هاري عن عمله في ناميبيا خلال مقابلة أجريت معه في الشهر الماضي خلال زيارته الرسمية إلى نيوزيلندا وقال: “هذا العمل بالنسبة لي هو 3 أشهر من العمل من أجل الحيوانات، وأن تتاح لي الفرصة بالعمل مع واحد من أفضل الأطباء البيطرين في جنوب القارة الأفريقية والسفر معه ومساعدته في كل عمل يقدم له لمدة 3 أسابيع هذا كان بمثابة حلم بالنسبة لي”.

طبقا لما نشرته صحيفة ” The Sun” فإن دكتور موركل يشتهر بكونه من أشد المعارضين للصيد الجائر للحيوانات، وبكونه يستخدم طرقا إنسانية للإمساك بالحيوانات المعرضة حياتهم للخطر ونقلها-غالبا باستخدام الهليكوبتر-إلى مكان آمن، ومن المقرر أن يشارك الأمير هاري أيضا في حماية التراث الطبيعي في أفريقيا في جنوب أفريقيا، تنزانيا، بوتسوانا.

وكان مات براون وهو أحد مدراء منظمة ” The Nature Conservancy” التي تقوم بدعم جهود إنقاذ حيوان وحيد القرن الأسود المهدد بالانقراض في ناميبيا، قد تحدث في تصريح له عن مشاركة الأمير هاري في مشروع حماية حيوانات وحيد القرن الأسود في ناميبيا وقال: “حيوانات وحيد القرن الأسود توشك على الانقراض بسبب الصيد الجائر الذي تتعرض له هذه الحيوانات وتجارة قرون حيوانات وحيد القرن الأسود الغير قانونية والمنتشرة في أنحاء أفريقيا، حراس الحياة البرية والتراث الطبيعي (rangers) أقل عددا بكثير من الصيادين الذين يحملون أيضا أسلحة تفوق في عددها عدد الأسلحة التي يحملها الحراس”، وأضاف: “نحن ممتنون للغاية لأن الأمير هاري يساعد على تسليط الضوء على قضية الفصائل المهددة بالانقراض، وهذه القضية واحدة من القضايا التي تستحق الدعم بالنسبة للمنظمة”.

مشاركة الأمير هاري في المشروع الجديد لحماية الفصائل الحيوانية المهددة بالانقراض في أفريقيا والتي ستستمر لمدة 3 أشهر تعني أنه على الأرجح لن يتمكن من حضور مراسم تعميد ابنة شقيقه الأمير ويليام في يوم 5 يوليو، ومن الجيد حقا أنه تمكن من قضاء بعض الوقت بصحبة أفراد أسرته قبل مغادرته لبريطانيا.

Tags

مواضيع ذات صلة