الأميرة مارثا لويز أميرة النرويج تعترف بأنها أوشكت أن تتسبب في احتراق منزلها

الأميرة مارثا لويز أميرة النرويج، كادت أن تتسبب في احتراق منزلها وذلك بعد أن نسيت إغلاق الفرن في كطبخ منزلها قبل مغادرتها للمنزل، الأميرة مارثا لويز وهي أم لثلاثة أطفال، كشفت تفاصيل هذه القصة المخيفة في مشاركة جديدة لها على موقع الفيس بوك وتحدثت فيها عن مشاعرها عندما شاهدت عربة الإطفاء تقف أمام منزلها، ولقد تحدثت الأميرة عن ذلك وقالت: ” الشعور الذي تختبره عندما ترى عربات الإطفاء أمام منزلك والدخان يتصاعد من نوافذ المنزل لأنك قد نسيت الخبز في الفرن والمشتعل وذهبت لإيصال الأطفال إلى المدرسة”.

كانت عربات الإطفاء قد حضرت لمنزل الأميرة بعد تسبب الدخان المتصاعد من الفرن في عمل إنذار الحريق، وكانت الأميرة قد تحدثت في وقت سابق عن الحريق لصحيفة ” Avisa Nordland” المحلية وقالت: “لقد كان هناك الكثير من الدخان ولكن لحسن الحظ لم تكن نيران، أنا سعيدة للغاية لأن المنزل لم يحترق، الخبز في الفرن احترق تماما وتحول للون الأسود”.

الأميرة مارثا لويز 44 عام هي ابنة الملك هارلد الخامس ملك النرويج وترتيبها الرابع في ولاية العرش النرويجي، الأميرة تعيش في النرويج مع زوجها الكاتب آري بن (Ari Behn) وأطفالهما الثلاثة مود أنجيليكا، ليا إيزادورا، إيما تالولا (تتراوح أعمارهم ما بين 7-12 عام)، الأميرة درست العلاج الطبيعي والطب البديل في الجامعة وهي تحمل رخصة أخصائية علاج طبيعي، وبعد تولي والدها للعرش تناولت عن لقب صاحبة السمو الملكي واكتفت بلقب الأميرة حتى تتمكن من تأسيس عملها الخاص ولقد شاركت في تأسيس شركة ” Soulspring” في عام 2007.

بعد تناول الأميرة مارثا لويز عن لقب صاحبة السمو الملكي أصبحت الأعباء والمهام الملكية الملقاة على عاتقها أقل بكثير من الماضي، إلا أن الأميرة مازالت تمثل والدها ملك النرويج في عدد من الارتباطات الرسمية كما أنها مازالت تشارك في الأعمال الخيرية وهي الراعي الرسمي الملكي لستة جمعيات خيرية في النرويج، جميعهم من الجمعيات الخيرية ذات الأنشطة المتعلقة بالصحة ومنها جمعية النرويجية للصم (The Norwegian Association of the Deaf)، الجمعية النرويجية لفاقدي البصر وضعاف البصر (Norwegian Association of the Blind and Partially Sighted).

Tags

مواضيع ذات صلة