الأميرة فيكتوريا تشارك في حملة مكافحة سرطان الثدي

يوم 1 أكتوبر من كل عام يوافق بداية شهر التوعية ضد مرض سرطان الثدي ولقد حرصت العديد من الأميرات من جميع أنحاء العالم على المشاركة في شهر التوعية ضد سرطان الثدي والذي يعد جزء من الحملة العالمية لمكافحة سرطان الثدي ولقد كانت من ضمنهم الأميرة فيكتوريا ولية عهد السويد.

للعام السابع على التوالي قامت الأميرة فيكتوريا بارتداء الشريط الوردي الذي يرمز للحملة العالمية لمكافحة مرض سرطان الثدي، والأميرة فيكتوريا هي راعية لحملة الشريط الوردي السويدية لعام 2015 وفي هذا العام ستقوم الحملة ببيع أكثر من 150 منتج من منتجاتها الوردية اللون في جميع أنحاء السويد لجمع تبرعات لصالح الأبحاث المتعلقة بمرض سرطان الثدي.

الأميرة فيكتوريا لم تكن الأميرة الوحيدة التي أبدت دعمها للحملة العالمية لمكافحة سرطان الثدي فهناك أيضا الأميرة تشارلين أميرة موناكو وزوجها الأمير ألبرت أمير موناكو اللذان قاما بإضاءة القصر الأميري في إمارة موناكو باللون الوردي في يوم الخميس تضامنا منهم مع حملة الشريط الوردي (Pink Ribbon campaign) لمكافحة سرطان الثدي.

Tags

مواضيع ذات صلة