الأمراض الجنسية يمكن أن تنتقل عبر الفم

resized_shutterstock_66739006_0 (1)

resized_shutterstock_66739006_0 (1)

القاهرة / أظهرت الدراسات الحديثة أن بعض الناس يمكن أن تحمل العدوى المنقولة جنسيا في حناجرهم لمدة أسابيع أو شهور دون أعراض.

ويمكن أن تنتشر إلى الآخرين عن طريق ممارسة الجنس عن طريق الفم، دون وقاية، ومن ثم يبحث المحققين في إذا كان الفم قد يساعد عل نقل الأمراض وقد تم إكتشاف بعض الأمراض التي يتسبب بها هذا النوع من الجنس ، مثل مرض السيلان، هو بكتيريا يمكنها أن تعيش في إفرازات الحلق وكذلك القضيب والمهبل وتنتشر عن طريق الجنس الفموي والشرج والمهبل.

الصحة العامة في إنجلترا اكتشفت مؤخرا إنتشار مرض السيلان المقاوم للأزيثروميسين في شمال انجلترا.

ولحسن الحظ لازال التعامل مع مضاد حيوي يسمي سيفترياكسون لكن الباحثون يقولون ليس هناك مجال بالتهاون مع المرض ولابد من مراقبة الوضع بعناية.

إذا أصبح أزيثروميسين فعال ضد مرض السيلان غير قادر علي منع أو تأخير ظهور المقاومة إذاً قد تمكن المرض من المريض ويصبح غير قابل للعلاج.

وقد رصدت حالات لأول مرة في ليدز في نوفمبر 2014م،

وانتشار المرض إلى ميدلاندز الغربية وجنوب إنجلترا، مع خمس حالات وجدت في لندن.

وتشير الدراسات إلي أن الحلق يمكن أن تكون أرضا خصبة للبكتيريا التي يصعب علاجها.

Tags

مواضيع ذات صلة