الأفلام الإباحية تقضي على وظائف الدماغ

resized_2222

resized_2222

البعض يعتقد أن الأفلام الإباحية ممتعة ومثيرة، لكن أضرارها كبيرة للغاية وفقا لما كشفت دراسة ألمانية والتي أكدت أن الرجال الذين يمضون وقتاً طويلاً في مشاهدة الأفلام الإباحية تتراجع وظائفهم الدماغية، ويصبح دماغهم أصغر وأقل نشاطاً.

وقام الباحثون بفحص أدمغة مجموعة من الرجال الأصحاء وسجلوا عادات مشاهداتهم لهذه الأفلام، حيث توصلوا إلى أن هناك صلة سلبية بين مشاهدة الأفلام الإباحية بكثرة، وكتلة المادة الرمادية في الجزء الأيمن من الدماغ، وأن هذه الآثار تشير إلى تغيّرات في اللدونة العصبية التي تسبب تحفيز مرتفع لمركز الشعور باللذة، وبالتالي يصبح أقل نشاطاً للإثارة، كما أن تراجع كثافة المادة الرمادية في بعض أجزاء المخ يؤثر على المهارات الحركية والكلام والعواطف.

أيضا وفقاً لدراسة أجريت عام 2013، فإن الرجال الذين يشاهدون الأفلام الإباحية تتنشط لديهم مناطق في الدماغ مرتبطة مع نظام النهج السلوكي، وتتقلص لديهم البنية العصبية، وهذا يعني أنهم يصبحون أكثر حاجة إلى محفزات خارجية لبلوغ اللذة.

وعندما تتم الاستثارة، يتم تنشيط مناطق معينة في الدماغ لدى كل من الرجال والنساء على حد سواء، بما في ذلك تلك المسؤولة عن التعاطف، وصنع القرار، والمخاطرة، والسيطرة على الانفعالات والذاكرة والوعي.

Tags

مواضيع ذات صلة