الأطفال المولودون صيفا معرضون لمتاعب الهضم

صحه

صحه

لندن / نتائج جديدة ومثيرة كشفت عنها دراسة علمية حديثة، أفادت أن الأطفال الذين يولدون في فصل الربيع والصيف، هم أكثر عرضة لحدوث اضطرابات في الجهاز الهضمي.

وحسبما ذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، وجد العلماء أن الأطفال المولودين في أشهر الصيف والربيع، أكثر عرضة للمعاناة من مرض الاضطرابات الهضمية بنسبة 10% الذي يدعى “الحساسية المفرطة للجلوتين” الناجم عن اضطراب المناعة الذاتية في الجسم، إذ يهاجم الجسم نفسه عندما يتم تناول الجلوتين.

وأوضح الباحثون أن الحساسية ضد الجلوتين تسبب ضررا للأمعاء وتوقف استيعابها بشكل صحيح وبالتالي فإن العلاج الوحيد هو التوقف عن تناول الجلوتين تماما، وإخراجه من النظام الغذائي.

جدير بالذكر، أن الجلوتين هو مركب بروتيني عبارة عن خليط من مادتي الجلوتنين والجليادين، وهي تشكل 80 % من البروتين المحتوى في بذرة القمح.

وأشار الباحثون إلى أن الحساسية ضد الجلوتين تصيب حوالي واحد من 100 شخص، على الرغم من أن ما يصل إلى ثلاثة أرباع الناس يعانون من هذه الحالة لم يتم تشخيصهم.

الآن، يعتقد الباحثون أن الأطفال المولودين في الصيف قد يكونوا أكثر عرضة للخطر لأنه يتم فطمهم في فصل الشتاء، إذ يكونون أكثر عرضة لتطوير عدوى فيروسية يمكن أن تؤدي إلى المرض.

وأظهرت الدراسة أن النساء التي تلد في فصل الربيع يكون الثلث الأخير من الحمل في أشهر الشتاء وتكون أقل عرضة للحصول على ما يكفي من فيتامين “D” من الشمس.

وقد تم ربط انخفاض مستويات فيتامين “د” للأمراض المناعة الذاتية الأخرى، بما في ذلك التصلب المتعدد، ومرض التهاب الأمعاء، ومرض السكر من النوع الأول.

Tags

مواضيع ذات صلة