اضطراب الغذاء يجعل النساء أكثر عرضة لمضاعفات الحمل

%d8%a7%d9%84%d8%ad%d9%85%d9%84

%d8%a7%d9%84%d8%ad%d9%85%d9%84

واشنطن / أكدت دراسة طبية، أن السيدات اللاتي لديهن تاريخ من اضطرابات الغذاء، هن أكثر عرضة لمضاعفات مرتبطة بفترة الحمل، ومع ذلك فإن معظم هؤلاء السيدات لا يواجهن مشكلات أثناء الولادة. 

ويوصي الباحثون فى معرض أبحاثهم المنشورة في عدد إبريل من مجلة “أمراض النساء والتوليد” الأمريكية، السيدات اللاتي لديهن تاريخ وراثي من اضطرابات الغذاء، بضرورة استشارة الطبيب لمراقبة الحالة خاصة أثناء الحمل لتجنب أية أعراض جانبية خطيرة.

وتصيب اضطرابات الأكل المرأة في كثير الأحيان خلال سنوات الخصوبة، لتتداخل السلوكيات النمطية من إضطرابات الاكل بشكل كبير مع آلية التمثيل الغذائي والتوازن الهرموني في الجسم، وهو ما يؤثر بدوره على سير الحمل والولادة.

وكانت الأبحاث قد أجريت على تحليل السجلات الطبية لأكثر من 2,257 ألف سيدة، ممن عولجن في العيادة من إضطرابات الغذاء خلال الفترة من عام 1995م، وحتى 2010م، حيث بحث على وجه التحديد، حالات الحمل وقت علاجهن والمضاعفات اللاتي تعرضن لها وظروف الولادة.

وقد وجد الباحثون أن السيدات اللاتي يعانين من فقدان الشهية العصبي “آناروكسيا” أنجبن نحو 302 طفل، في الوقت الذي أنجبت فيه السيدات اللاتي يعانين “البوليميا” الشراهة في تناول الطعام نحو 52 طفلا.

Tags

مواضيع ذات صلة