استشاري سعودي: جنبوا الأطفال رؤية ذبح الأضاحي

الأضاحي

حذر المستشار الأسري والمعالج السلوكي، الدكتور ماهر العربي، من مشاهدة الأطفال لعمليات ذبح الأضحية، ممن هم في سن صغيرة حتى لا يتعرضوا للصدمات النفسية.

وطالب الدكتور العربي، بضرورة التهيئة النفسية للأطفال وتجنيبهم آثار الصدمات النفسية، وقال، عمر الـ 12 عاما هي الأنسب للأطفال لمشاهدة ذبح الأضحية دون أي آثار سلبية، باعتبارها مرحلة العمليات المجردة في نمو الأطفال والتي يستطيع فيها الطفل أن يستنتج ويستنبط ويسلسل الأفكار بطريقة منطقية ويفهم الحكمة من الأمور.

ودعا المستشار الأسري، إلى التدرج من خلال تعليم الطفل في سن التاسعة حكمة الأضحية، وأنها استجابة لأمر الله وشرح قصة إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام.

وأضاف، في سن العاشرة يشارك الأطفال في توزيع لحم الأضحية علي الأهل والأقارب الفقراء والمساكين، وفي سن الحادية عشرة نسمح لهم بمشاهدة تقطيع لحم الأضحية والمشاركة في وضع لحمها داخل أكياس وتوزيعها.

ويجب أن نشرح للأبناء الحكمة من الأضحية، ونؤكد أن الأكل منها استجابة لأمر الله تعالى، وأنها مثل بقية الطعام كالدجاج والأسماك، وأن علينا أن نطعم الفقراء منها.

وإذا تعرض طفل لصدمة نفسية بعد مشاهدة الذبح، فيجب اللجوء إلى المستشارين النفسيين والتربويين، لتغيير الصورة الداخلية في ذهنه وتخفيف المشاعر السلبية، وإزالة آثار تلك التجربة عبر جلسات العلاج النفسي والتربوي.

ونصح بإجراء تمرين “التخيل الإيجابي” عدة مرات من خلال مطالبة الطفل بالاسترخاء وإغماض عينه والبدء في تخيل أنه يأكل لحما مطهيا برائحة زكية وطعم جميل بحضور الأهل والأصدقاء الذي يجتمعون حول المائدة.

يمكنك أيضا قراءة More from author