اسباب سرطان الثدي وكيفية الفحص المبكر له

سرطان الثدي من أكثر الأمراض انتشارًا بين نساء العالم في الوقت الحالي، وعلى الرغم من انتشار التوعية بهذا المرض.

إلا أنه أصبح ينتشر بقدر كبير، حتى أنه أصبح يصيب النساء في جميع الأعمار والظروف الاجتماعية المختلفة.

ويحدث سرطان الثدي نتيجة لنمو غير طبيعي لخلايا الثدي، ويبدأ سرطان الثدي عادةً في البطانة الداخلية لقنوات الحليب.

حيث يتم تقسيم الثدي إلى أربعة أرباع، وغالبًا ما يتمثل السرطان كورم قاس عند الضغط عليه.

سنعرض عليكم في هذا الموضوع أعراض مرض سرطان الثدي وكيفية الفحص المبكر له.

 

سرطان الثدي

 

أهم وأول 9 أعراض من أعراض سرطان الثدي

1- أكثر الأعراض وضوحًا لسرطان الثدي هو  نمو وتضخم الأنسجة المكونة للثدي، والتي تنتهي بالظهور كتلة صلبة بارزة تحت الجلد.

2- ظهور أورام وانتفاخ واضح بشكل غير طبيعي وملحوظ في ثدي المرأة.

3- تورم الأنسجة الليمفاوية الموجودة تحت الابط مما يؤدي إلى بروز بعض الأورام تحت أحد الإبطين أو كليهما.

4- يتغير شكل الثدي وحجمه بشكل ملفت وغير مبرر حيث ينتفخ بشكل كبير، ثم الشعور بثقل كبير فيه، وارتفاع في درجة حرارته بمعدل مُلاحظ عن بقية أعضاء الجسم.

5- انكماش ملحوظ لحلمة الثدي إلى الداخل، دون خروج الدم منها، وقد يحدث هذا في ثدي واحد أو كليهما، حسب درجة انتشار الإصابة.

6- يصبح ملمس الثدي خشنًا مليئًا بالنتوء، أقرب ما يكون إلى قشرة البرتقال، وأحيانًا مع انتشار طفح جلدي.

7- تفرز الحلمة إفرازات كثيرة وغريبة غير الحليب، وعلى الأغلب تكون مادة صفراء.

8- تضخم الكتلة الظاهرة في الثدي مع عدم الإحساس بأي ألم.

9- تغيرات في لون جلد الثدي من حيث دكونته وميوله إلى الاحمرار.

 فحص سرطان الثدي

 

 

3 طرق لفحص سرطان الثدي مبكرًا

الفحص لسرطان الثدي له 3 طرق، يجب أن تقوم بهم النساء بشكل دوري لتجنب الإصابة بالمرض وهم:

الفحص الذاتي: وهو من أهم أنواع الفحص وتقوم به المرأة بنفسها في المنزل.

ويجب على المرأة أن تقوم به شهريًا بعد الدورة الشهرية، ويُفضّل أن تقوم به أثناء الاستحمام حيث إن رغوة الصابون تساعد في سهولة الفحص الذاتي.

فمثلًا إذا أرادت السيدة فحص الثدي الأيسر، ترفع ذراعها الأيسر فوق رأسها وباستخدام أصابع اليد اليمنى تبدأ بحس الثدي بشكل دائري.

وتحت الإبط، وملاحظة شكل الحلمة ولون جلد الثدي وملاحظة أية تغيرات في طبيعة جلد الثدي.

فعلى كل سيدة أن تعرف قوام الثدي عندها وفي حال ملاحظة أية تغيرات أو حس أي تكتل.

يجب الاستعانة بطرق الفحص الأخرى التالي ذكرها.

الفحص الطبي عند الطبيب: يجب على المرأة إذا وجدت أي تغيرات في الثدي بعد عمل الفحص الذاتي.

أن تتوجه لطبيب وعمل فحص الطبي للتأكد من إذا كانت مصابة بمرض سرطان الثدي أو أنها تغيرات هرمونية عابرة.

التصوير بالأشعة: ويشمل هذا الفحص على فحص الثدي بالموجات فوق الصوتية وأشعة الماموغرام.

ويُنصح أن تقوم به المرأة مرة كل عام حتى ولو لم تلاحظ شيءً أثناء الفحص الذاتي.

أعراض سرطان الثدي

يمكنك أيضا قراءة More from author