ابداعات جديدة ومتقنة من كارتييه

فجأة يتحوّل ما كان جمادًا إلى الحياة، قوة الإبهار، حيث تستسلم العين لجمالٍ رائع يقودها على الطريق، إلى عالَمٍ تحوّل فيه كارتييه الأحجارَ الكريمة الفاخرة والمواد الثمينة إلى إبداعاتٍ من صنع فنانٍ فذٍّ موهوب.

الماس والياقوت الأحمر والزمرد والروبليت والبيريل والياقوت الأزرق أو الأخضر… تجاوز المظهر الخارجي كي ينطلق جمال وسحر هذه الأحجار، ودع الضوء والتصاميم والألوان تتراقص وتزهو حركةً وحيوية.

إطلاقُ الطاقة والحركة وتحريرها

وهمٌ غموضٌ أم ضربٌ من السحر السرّ هو في التصميم، في الإتقان الحرفي والمهارة والبراعة في حركة اليد وكذلك في دقة الخطوط التي تتكامل شيئًا فشيئًا لتطلق الحركة الكامنة في الأحجار الرائعة وتحرّرها، فتفكّ أسرها وتُضاعف طاقتها المقيّدة، ليبدأ إيقاع الجمال بالاستيلاء على الأحاسيس.

مهرجانٌ مُبهر من الأضواء المتألّقة 

لمعانٌ وبريقٌ متفجّر ومفعم بالحياة.. سهامٌ ضوئية ترمي بها الماسات في كلّ اتجاه. وكالنسيم ينثر الضوء اهتزازاته وتسافر إشعاعاته إلى حدود لا نهاية لها.

زخمٌ من الأحجار الكريمة مع مزيجٍ مدروس بمنتهى العناية والإبداع من أساليب القطع هو ما تستعمله كارتييه لتُطلق الطاقة والحيوية الكامنة في مصدرها، وتكشف عن كل واحدةٍ من إمكانياتها على تنوّعها. حيث توظّف خصائص الانكسار والحيود وتؤلّفها كأبجديةٍ ساحرة، تتفاعل معًا في لعبةٍ من الانكسارات الضوئية التي لا تنتهي.

Tags

مواضيع ذات صلة