إيرما توفيت بسكتة قلبية عندما رأت كفيلها السعودي في المستشفى

يسيسي_2_0

يسيسي_2_0

الرياض / صرح القائم بالأعمال في السفارة الفلبينية في السعودية إيريك أريباس، بأن السلطات السعودية تحقق فيما إذا كانت العاملة الفلبينية إيرما أفيلا إيدلوي، توفيت من جراء الاعتداء عليها أم أنها كانت تعاني من أمراض مزمنة قبل وصولها إلى المملكة.

وكان مسؤول فلبيني، صرح بأن السلطات السعودية بدأت التحقيق مع مواطن متهم بالاعتداء على عاملة فلبينية كانت تعمل لديه توفيت في مستشفى الملك سلمان بالرياض، بعد أن دخلت المستشفى في حالة إعياء شديد من جراء الاعتداء عليها.

ولكن أريباس قال، في إنه يتم التحقيق فيما ورد من تقارير حول وجود تهتكات في مناطق حساسة من جسد العاملة، ووجود إصابات في أنحاء متفرقة من جسدها، ودماء على ملابسها الداخلية، وفقا لروايات ممرضات فلبينيات كن في المستشفى لدى وصولها، في الوقت الذي تحقق فيه السلطات السعودية فيما إذا كانت العاملة الفلبينية تعاني من أمراض مزمنة قبل وصولها إلى المملكة من عدمه.

وكانت العاملة إيرما تعرضت لعدة أزمات قلبية عقب دخولها وحدة العناية المركزة بالمستشفى يوم الخميس 18 أغسطس 2016، وتم تشخيص حالتها فور دخولها بأنها تعاني من ضيق تنفس شديد، واستسقاء، وفشل كلوي حاد، وتبول دموي، وهو ما يعني أن رئتيها كانتا ملتهبتين بشدة، والكلى لا تعمل بشكل صحيح، وهناك سائل متكون في الدماغ، والبول مختلط بدم.

ومن جهته، قال السياسي الفلبيني جون بيرتس الموجود حاليا في المملكة، إن إيرما توفيت وهي تخضع للعلاج في المستشفى.

وأضاف، إن العاملة توفيت بنوبة قلبية مباشرة بعد رؤية مخدومها السعودي في المستشفى، مضيفا، نحن لا نستبعد احتمال أن يكون مخدومها متورطا في الاعتداء عليها.

مواضيع ذات صلة