إنجليزية تصطحب قلب والدها المتوفى ليزفها لزوجها

قلب

قلب

لندن / رحل والد الفتاة الإنجليزية التي تدعى رينا، بسبب إطلاق النار على رأسه، لكن مازال قلبه ينبض بالحياة، الأمر الذي جعلها تفكر في الأمر بشكل آخر، ووجدت في التبرع بقلب أبيها، استمرارا لسيرته في الحياة.

وعند زفافها لزوجها اصطحبها حامل القلب، آرثر توماس، البالغ من العمر 72 عاما، ليزفها إلى زوجها.

وكان آرثر توماس، في حاجة ماسة إلى زراعة قلب ليعيد له صحته مرة أخرى، وتمت العملية الجراحية بنجاح واستطاع الرجل أن يستكمل حياته بدون أي مشاكل مرضية، وجاء الوقت حتى يرد بعض الجميل، عندما استدعته رينا، ليحضر زفافها، وتضع يدها بيده وكأنها تصطحب والدها، ليسلمها لزوجها.

Tags

مواضيع ذات صلة