“إنترسكت باي لكزس” مفهوم فريد للفخامة العصرية

تماشيًا مع فلسفة لكزس “إلهام يفوق التوقعات”، سرعان ما أصبح ملتقى “إنترسكت باي لكزس” وجهة جديدة لسكان دبي، حيث جذب رواد الأعمال الناشئين والمخضرمين، والجماهير المغرمة بالفنون النادرة، وعشاق أحدث صيحات الموضة، ذلك لأن تصميمه الفريد من نوعه وديكوراته المبتكرة تلبي رغبات أولئك الذين يبحثون عن بيئة أكثر إلهامًا وتحفيزًا على المستوى الثقافي. وجدير بملتقى “إنترسكت باي لكزس” أن يمنح رواده كل ذلك، لأنه يجسد جوهر الفخامة العصرية والبساطة المتأنقة، مع لمسات بالغة البراعة تحمل في طياتها زخم التصميم الأصيل والإبداعات المبتكرة.

كان ماساميتشي كاتاياما، المهندس الداخلي الشهير والمؤسس لشركة الهندسة الداخلية “وندرورلد”، صاحب الرؤية المبدعة وراء التصميمين العبقريين لكل من “إنترسكت باي لكزس” طوكيو ودبي. وقد زار كاتاياما دبي لحضور حفل تدشين “إنترسكت باي لكزس” المذهل، حيث أُزيح عنه الستار لأول مرة أمام لفيف ضمَّ نخبة المجتمع وممثلين عن الجهات المعنية الأخرى، والذين أشادوا جميعًا بتصاميمه المدهشة.

يُعتبر الاستغلال الأمثل للمساحات السمة المميزة لـ “إنترسكت باي لكزس” المكوَّن من طابقين، حيث يفضي الطابق الأول إلى مطعم مميّز ومكتبة تعج بالكتب المختارة والديكورات المنتقاة بعناية. يحيط بطابق المطعم الرئيسي مجموعة من النوافذ المرتفعة تشغل مساحة من الأرضية إلى السقف طولاً وتغلفها واجهات مصنوعة بإتقان من الخيزران الذي يسمح للضوء الطبيعي أن ينساب داخل المكان من خلال فتحات على شكل شبك مغزلي يحاكي بدقة الشبك المغزلي الذي يميز التصميم الجديد لمقدمة سيارات لكزس. أما المكتبة فتتوزع داخل ستة أعمدة رخامية متماثلة الشكل وتزخر بمجموعة مختارة من الكتب والمقروءات الإبداعية. وتتوزع بين أعمدة المكتبة مقاعد أنيقة ومريحة لتناول الطعام مصممة باستخدام الجلد الناعم اللين نفسه الذي تحفل به مقصورة لكزس LFA، لينخرط الضيوف معها في عالم من الإبداع الأصيل.

كما يتميز المكان ببعض اللمسات المحلية الخاصة التي تنبض بالجوهر الأصيل لدولة الإمارات، ويتجلى ذلك في الأسقف البديعة المطلية بالأبيض المستوحى من الكثبان الرملية ليمنح المكان آفاقًا مترامية الأطراف. ولتكتمل هذه اللوحة الخلابة، يزدان السقف بثريا مصنوعة من الزجاج المشكَّل يدويًا تتألق في وسط المكان. كذلك، تقبع لوحة جدارية كبيرة بالأبيض والأسود أعلى ركن إعداد القهوة وطاولة المطبخ، وهي تحمل عنوان “مدينة لكزس”، وقد رسمها الفنان العالمي “ريو إيتاداني” بناءً على طلب لكزس لتزيِّن ملتقى “إنترسكت باي لكزس” حصريًا، وتضيف بذلك إلى خصائصه الإبداعية المتفردة. تصوّر هذه القطعة الفنية مجموعة منتقاة من المعالم الدولية التي يربطها طريق واحد يرمز إلى تقاطع لكزس الذي يحتضن في أرجائه مختلف الثقافات والحضارات.

هناك أيضًا شاشة عرض مخفية في سقف المكان، مما يجعل “إنترسكت باي لكزس” الوجهة الأمثل وعن جدارة لإقامة فعاليات الفنون والتصميم والملتقيات والأحداث الثقافية على اختلافها.

على الجانب الآخر، لا يقل المرآب في الطابق السفلي إبهارًا، فقد روعيت فيه براعة التصميم واللمسات المتقنة والاهتمام بأدق التفاصيل. لذلك، نرى مرة أخرى التصاميم المستوحاة من الشبك المغزلي لسيارات لكزس في شكل الدرج فيما يرمز سطحه إلى آثار سير الإطارات باستخدام الموزاييك الأبيض والأسود سداسي الشكل لتنطلق بالناظر إليها في رحلة إلى أعماق فلسفة لكزس للتصميم. ويقود هذا الدرج العريض إلى مرآب سيارات غاية في العصرية يضم أحدث سيارات لكزس التجريبية. يشتمل هذا الطابق الزجاجي الأرضية قطعة من مكونات سيارات لكزس التي تم طلاؤها بلون أبيض براق ساطع ليضفي لمسة من التألق على هذا الركن، مما يأسر قلوب الزائرين. وبجوار مرآب السيارات الفريد من نوعه، يقف أحد الجدران بتصميمه المتقن شاهدًا على عراقة اسم لكزس الضاربة بجذورها في الماضي من خلال عرض مئات النماذج المصغرة للسيارات، تأكيدًا على البصمة البارزة التي تركتها لكزس في عالم صناعة السيارات.

من جانبه، أشار “ماساميتشي كاتاياما” إلى هذا الحدث قائلاً: “إن الفكرة وراء “إنترسكت باي لكزس” لا تقتصر على تأسيس مكان يدعم العلامة التجارية فحسب، وإنما بيئة متكاملة الجوانب. فهو يمثل بيئة إبداعية من المفاهيم الجديدة التي تسلط الضوء على الأفراد والسمات المحيطة بعلامة لكزس التجارية. وأوضح “كاتاياما” بقوله: “إنه مكان يتفاعل من خلاله الناس مع مجموعة واسعة من المعلومات والأنشطة التي تشكل جميعها بوتقة لتوليد الأفكار والمفاهيم المبتكرة، فضلاً عن أن المكان تم تصميمه لاستحضار الشعور بأنه نادٍ أو ملتقى، مما يتيح للأشخاص الذين يتشاركون القيم والأفكار نفسها أن يلتقوا معًا في بيئة تبعث على الاسترخاء والإلهام في الوقت ذاته”.

ولا يفوتنا ذكر أن المكان يحتفظ بتناغم وانسجام مكوناته برغم تباينها وتعددها، فالديكورات الداخلية تأخذ الزوار في رحلة إبداعية كاملة من التصميم المبتكر، ما ساعد في ترسيخ مكانته باعتباره الوجهة الأولى من نوعها في مركز دبي المالي العالمي. أخيرًا وليس آخرًا، “إنترسكت باي لكزس” ليس مجرد ملتقى جديد من نوعه ولكنه يجسد تجربة فريدة تأسر القلوب والعقول بأصالتها ولمساتها الساحرة التي تحلق بالضيوف في عالم من الإبداع المفعم بمفاجآت ليس لها مثيل على المستويين الفني والثقافي، بل وكذلك من ناحية الأطعمة المقدّمة.

Tags

مواضيع ذات صلة