إزالة الشعر بالليزر يعرضك لـ33 مادة سامة ومسرطنة

resized_medispa_s10_061

واشنطن / كشفت دراسة طبية حديثة، أشرف عليها باحثون من جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس الأمريكية، عن أن تقنية إزالة الشعر بالليزر، ترفع خطر الإصابة بالسرطان.

وفسر الباحثون ذلك، بأن الدخان المتصاعد أثناء إزالة الشعر بالليزر، والذي يحمل رائحة الشعر المحترق، يحتوي على مواد كيميائية تعمل على تهيج الشعب الهوائية ومعروفة بدورها في رفع خطر الإصابة بالسرطان.

وكشفت النتائج عن أن الدخان المتصاعد عند إزالة الشعر بالليزر يحتوي على 377 مادة كيميائية، منهم 20 مادة من السموم البيئية مثل أول أكسيد الكربون، و13 مادة معروفة أو يشتبه أنها تتسبب في السرطان مثل البنزين والتولوين، وعند إغلاق جهاز شفط الدخان لمدة 30 ثانية، ارتفع تركيز المواد السامة والضارة بنسبة 26 ضعفا.

وأوضح الباحثون أن الأشخاص الذين يتعرضون باستمرار إلى الدخان الناجم عن استئصال الشعر بالليزر مثل الأطباء الذين يجرون هذه العمليات، والمرضى الذين يخضعون لإزالة الشعر بشكل متكرر، يعتبرون هم الأكثر عرضة لهذه المخاطر الصحية.

وأوصى القائمون على الدراسة، بإجراء تقنيات إزالة الشعر بالليزر داخل أماكن جيدة التهوية مع شفط الدخان بمجرد تصاعده، ومن المقرر إجراء المزيد من الأبحاث للتأكد من صحة هذه النتائج.

يمكنك أيضا قراءة More from author