إدارة الأغذية والعقاقير, تحظر الصابون المطهر

صحة

صحة

قالت الوكالة الإدارية للأغذية والعقاقير الأمريكية يوم الجمعة الماضي, أن المواد المنظفة الكيميائية التي تحتوي على مطهرات, يمكن أن تسبب ضررا على المدى الطويل.

وقال الدكتور (تيريزا ميشيل) مدير قسم إدارة الأغذية والعقاقير:

أن ما يقرب من 40% من صابون اليدين والإستحمام المضاد للجراثيم المطروح في الأسواق, ليس أكثر فاعليه من الصابون العادي والماء.

وقالت الوكالة انه تم حظر المنتجات التي تحتوي على أي واحد من 19العناصر التي لم تثبت صحتها على الأشخاص وفاعليتها في القضاء على الجراثيم فعلياً.

وأضاف جونسون آند جونسون، وبروكتر أند غامبل، وكولجيت وغيرها من الشركات, أنهم عليهم إما إعادة صياغة سياساتهم أو إعادة صياغة منتجاتها لتجنب حذف19مكون هم الأكثر شيوعا,بما في ذلك التريكلوسان وتريكلوكربان.

وقال (تريسي روز) المتحدث بإسم شركة بروكتر آند جامبل:

انه سيتم إستبدال عدد قليل من منتجاتهم في الأسواق. المنتجات الجديدة تعمل بشكل جيد, وسيتم طرحها في وقت مبكر عن الموعد النهائي الذي حددته الهيئة لإزالة أو إعادة صياغة المنتجات في غضون عام من الآن.

كما أرجأت المنظمة, الحكم على ثلاث مكونات إضافية مستخدمة في منتجات صابون الإستحمام واليدين المضادة للجراثيم, وكانت المواد الثلاثة هم (كلوريد البنزالكونيوم، بنزيثونيوم كلوريد وكلوروكزيلينول (PCMX)

وسمحت ادارة الاغذية والعقاقير للمنتجات المضادة للبكتيريا التي تحتوي على هذه المكونات المحددة أن تباع خلال هذا الوقت.

وقال سانسوني: أن على المصنعين إجراء البحوث لملء الثغرات في البيانات التي تم تحديدها من قبل ادارة الاغذية والعقاقير.

Tags

مواضيع ذات صلة