أهم المفاهيم الخاطئة لغسل الوجه

جمال

جمال

معظمنا يفترض أن عملية غسيل الوجه هي مهمة في غاية في السهولة تقتصر على استخدام صابون والماء أو الغسول المنظف والماء، وهذا صحيح إلى حد ما فغسيل الوجه قد يكون أمر سهل ولكنه لا يقتصر فقط على الماء والصابون أو أي غسول عادي للوجه خاصة مع ظهور مستحضرات متنوعة لتنظيف الوجه والمصممة بحيث تنظف البشرة دون أن تتسبب في جفاف البشرة وتساعد البشرة على امتصاص المستحضر المرطب للبشرة ومستحضرات العناية بالبشرة الأخرى مثل مستحضرات مكافحة شيخوخة البشرة، وحتى نتعرف بشكل أفضل على عملية غسيل الوجه سنستعرض معا مجموعة من أهم القواعد الأساسية لغسيل الوجه وأهم المفاهيم الخاطئة عن عملية غسيل الوجه:

المفهوم الخاطئ الأول غسيل الوجه دون إزالة مساحيق التجميل أولا: عليك إزالة مساحيق التجميل أولا قبل أن تقومي بغسل وجهك وذلك لضمان عدم وجود بقايا لمساحيق التجميل على وجهك بعد أن تنتهي من غسل وجهك خاصة وأن هناك نسبة كبيرة من مستحضرات غسول البشرة لا يمكنها أن تقوم بإزالة كريم الأساس أو مستحضر إخفاء عيوب البشرة بشكل كامل وتحديدا في المناطق حول العينين والأنف، وحتى تقومي بإزالة المكياج وغسل وجهك فإنه ينصح بقيامك أولا بإزالة مكياج الوجه الثقيل والمقاوم للماء بزيت منظف للبشرة ثم غسل وجهك بالماء الدافئ وبعدها استخدمي غسول الوجه الخالي من الكبريتات ثم اغسلي وجهك بالماء الدافئ وجففيه برفق باستخدام المنشفة. 

المفهوم الخاطئ الثاني غسيل الوجه يكون مرتين فقط يوميا: هذا الأمر يختلف حوله الكثير من خبراء التجميل والعناية بالبشرة فهناك من يرى أنه من الأفضل غسل الوجه باستخدام غسول الوجه مرتين يوميا (مرة في الصباح ومرة في المساء) والبعض الآخر لا يوافق على ذلك ولكن الجميع اتفقوا على أمر واحد وهو أن المبالغة في غسيل الوجه باستخدام غسول الوجه تتسبب في جفاف البشرة وأحيانا تتسبب أيضا في احمرارها وتهيجها، والحل الأمثل لمعرفة عدد المرات غسل الوجه يوميا باستخدام المنظف هو اتباع المنطق والطريقة التي تناسبك، فمثلا في حالة ممارستك للرياضة عليك أن تقومي بعدها بغسل وجهك باستخدام منظف الوجه حتى لا تعانين فيما بعد من مشكلة حبوب الوجه، وفي حالة البشرة الدهنية والتي تزيد فيها الإفرازات الدهنية على البشرة سيكون من الأفضل المداومة على غسيل الوجه باستخدام منظف البشرة مرة في الصباح ومرة في المساء أنا بالنسبة للبشرة الجافة أو الحساسة فإن مرة واحدة يوميا تغسلين وجهك فيها بالمنظف ستكون أكثر من كافية.

المفهوم الخاطئ الثالث اتباع طرق لإغلاق مسام البشرة: الحقيقة أنه لا توجد طريقة لإغلاق مسام البشرة لأن مسام البشرة لا تفتح أو تغلق بالمعني الحرفي حتى وإن قمت بعمل تدليك للوجه أو قمتي برش الماء البارد على وجهك، والصحيح هو أن المسام تصبح مسدودة في حالة عدم تنظيف البشرة ولذلك لا تحاولي المبالغة في غسل وجهك بالماء البارد الغاية أو الماء الفاتر لإغلاق أو فتح مسام الوجه حتى لا تتسببي في أضرار لبشرتك وبدلا من ذلك قومي بعمل جلسات أسبوعية بالبخار لتنظيف البشرة والمسام وداومي على تدليك وجهك لتنشيط الدورة الدموية وشد عضلات الوجه.

المفهوم الخاطئ الرابع شراء منظف/غسول للوجه يناسب نوع بشرتك: الحقيقة أن هناك مواصفات قياسية يجب أن تتوفر في جميع منظفات البشرة وأهمها ألا يحتوي على مواد عطرية والتي تسبب تهيج للبشرة في كثير من الأحيان وألا يحتوي على مواد كيميائية ضارة مثل مادة البارابين وألا يحتوي على صابون قاسي على البشرة حتى لا يتسبب في جفافها، أنواع البشرة بمختلف أنواعها تتفاوت في درجة احتمالها لغسول الوجه من الأنواع غير الجيدة (والتي تحتوي على مواد عطرية أو مواد كيميائية سامة أو صالون يتسبب في جفاف البشرة) ولكن غسول البشرة من النوع الجيد يتناسب مع جميع أنواع البشرة.

المفهوم الخاطئ الخامس استخدام مقشر الوجه ذو الحبيبات بدلا من مقشر الوجه السائل: مقشر الوجه السائل الذي يحتوي على حمض الساليسيليك أو الجليكوليك هو المقشر الأفضل تأثيرا وأكثر فاعلية للاستخدام على البشرة كما أنه لطيف على البشرة بدرجة تفوق مقشر البشرة ذو الحبيبات وبالإضافة إلى ذلك فأن مقشر الوجه السائل يحتوي على خواص مقاومة لعلامات شيخوخة البشرة لذلك ينصح باستخدامه مع غسول البشرة اليومي ثلاثة مرات أسبوعيا.

المفهوم الخاطئ السادس استخدام مستحضر لتجانس البشرة (Toner): مستحضرات تجانس البشرة تنقسم إلى نوعين: نوع يدخل في تركيبته الكحول وهذا النوع يتسبب في إزالة الزيوت الطبيعية في البشرة ويتسبب في جفافها وهذا النوع عليك بتجنبه، النوع الثاني هو النوع متوازن الحموضة ويتميز بتركيبته اللطيفة على البشرة والتي تساعد على إطهارها في مظهر متجانس وهذا النوع يمكن استخدامه ولكن الحقيقة أنك لن تحتاجي لاستخدام مستحضر تجانس البشرة حتى من النوع الجيد في حالة اختيارك لمنظف أو غسول البشرة الذي يناسبك، لذلك يمكنك التوقف عن مستحضر تجانس البشرة والاكتفاء بغسول البشرة ذو النوع الجيد.

المفهوم الخاطئ السابع استخدام أجهزة تنظيف البشرة ذات الفرشاة أو فرشاة البشرة في تنظيف الوجه يوميا: أجهزة تنظيف البشرة ذات الفرشاة أو فرشاة البشرة يمكنها أن تزيل الزيوت والأتربة والخلايا الميتة المتراكمة على البشرة بكفاءة كبيرة وهي أفضل بكثير من استخدام مستحضرات تنظيف أو تقشير البشرة القاسية على البشرة ولكن هذا لا يعني أن عليك استخدامها في كل ليلية وخاصة إذا كنت ممن يستخدمون مستحضرات تجميل تحتوي على مواد مثل ريتينويد أو الأحماض لأن ذلك سيقوم بعمل تقشير مضاعف للبشرة مما يتسبب في التهابها وتهيجها ولذلك احرصي على عدم استخدام أجهزة تنظيف البشرة ذات الفرشاة أو فرشاة البشرة بشكل يومي وإنما مرات قليلة أسبوعيا وعند الحاجة.

المفهوم الخاطئ الثامن شراء مستحضرات العناية بالبشرة ذات الأسعار المرتفعة: تذكري أن المستحضرات ذات الأسعار المرتفعة ليست جميعا من النوع الجيد وإن كانت كذلك فربما لا تكون مناسبة بالنسبة لك لذلك عليك القيام بالقليل من البحث لمعرفة المعلومات الأساسية عن المستحضر قبل شرائه، واحرصي أيضا على عدم إهدار المال عن طريق الاستخدام الخاطئ للمستحضر الباهظ الثمن، استخدام كمية كبيرة من المستحضر في المرة الواحدة وهذا ستسبب في إهدار المال وسيكون عديم التأثير، عند استخدامك لمستحضرات عناية بالبشرة تحتوي على مواد مثل الريتينول ومضادات الأكسدة-وهي من المستحضرات غالية الثمن-احرصي على تركهم على البشرة لبعض الوقت بدلا من غسلهم بسرعة بالماء لأن هذه المستحضرات تكون أكثر فاعلية عندما تكون مركزة وليس عند تخفيفها بالماء.

مواضيع ذات صلة