أنغام عن خلافاتها العائلية: الإعلام لا يعرف التفاصيل

حلت النجمة أنغام ضيفة على سهرات “يا هلا رمضان”، عبر “روتانا خليجية”، حيث تحدثت عن نشأتها و بداياتها في الغناء، وقالت إن جزءاً كبيراً من طفولتها ولعبها وأوقاتها ملأتها الموسيقى، قبل أن يأخذها والدها خطوة للأمام نحو الاحتراف وتقديمها إلى لجنة الاستماع في الإذاعة المصرية، هذا إضافة إلى تأثير عمها النجم عماد عبد الحليم في سلوكها طريقاً فنياً كان مخطوطاً لها.

كما تحدثت عن دعم الإذاعي على عيسى، المسؤول عن الحفلات والأغاني التي تُبث عبر الإذاعة، والذي رشحها لأولى حفلاتها وعرّفها على لجنة الإذاعة، كما تطرقت إلى فضل ودور السيدة وردة، التي كانت تسمح لها بالغناء معها في الحفلات.

وعن غنائها اللون الخليجي، قالت أنغام إن البداية كانت مع الملحن الكويتي سليمان الملّى، الذي اختار لها شريطاً كاملاً من الأغاني الكويتية، فكانت أولى الفنانات العربيات التي غنت وأتقنت اللون الخليجي، كما تحدثت عن الملحن سامي إحسان، الذي اختارها لتعيد أغاني قديمة للفنان محمد عبده، ليظهر بعدها في حياتها الأمير تركي كشاعر عملت معه على أغان خليجية ناجحة جداً.

وتحدثت أنغام عن مشاكلها الأسرية، وقالت إنها لا تحب الدفاع عن نفسها، ولا يحق للإعلام أو للسوشيل ميديا أن يحكموا عليها ويتكهنوا بأمور من دون معرفتهم للحقيقة وللتفاصيل، كما تحدثت عن علاقتها الخاصة بأمها وتأثيرها على وجدانها وتربيتها وتكوينها.

وفي الفن قالت إن أصالة صوت عظيم وموهبة كبيرة تعرف كيف تختار الأغاني التي تحرك الجمهور، كما نوّهت بتجربة أحلام الكبيرة وتكوين شخصيتها التي هي محط إعجاب لها.

 

Tags

مواضيع ذات صلة