أنجيلينا جولي تعترف بشعورها بالخوف من المشاهد العارية 

الممثلة الشهيرة أنجيلينا جولي كثيرا ما توصف بأنها شخص يتمتع بالشجاعة والإقدام وبأنها لا تشعر بالخوف، إلا أن جولي اعترفت في مقابلة جديدة لها مع صحيفة نيويورك تايمز بأنها شعرت بالقلق والخوف حيال مشاهدها العارية في فيلمها الجديد ” By the Sea” الذي قامت جولي بتأليفه وإخراجه، جولي قالت إنها لم تكن تفكر وقت كتابة الفيلم في مشاركة زوجها الممثل براد بيت في بطولة هذا الفيلم ولكن الأمر انتهى بمشاركتها في الفيلم ووجدت نفسها مضطرة لأداء المشاهد العارية في الفيلم وهو ما جعلها تشعر بالكثير من القلق، بل وجعلها تفكر في حذف هذه المشاهد من الفيلم، ولقد تحدثت جولي عن ذلك وقالت: “لقد كانت هناك العديد من المشاهد في الفيلم التي أردت حذفها أو تغييرها، عندما قررت المشاركة في بطولة الفيلم، علمت وقتها أنني أنا من ستقوم بالظهور عارية في مشهد حوض الاستحمام وفي مشاهد أخرى مشابهة، وقتها قلت لنفسي عليك أن تتجاوزي هذا الأمر، لا يمكنك أن تقومي بحذف أو تغيير المشاهد لأنك قد خضعت لعملية إزالة صدر أو لأنني متزوجة والآخرون سيعلقون بهذا أو ذاك أو لأن هناك من سيقول أن ظهوري في مشاهد كهذه أمام الجميع يعد خيانة لزوجي”، الممثلة أنجيلينا جولي كانت قد خضعت في شهر فبراير في عام 2013 لجراحة لإزالة الصدر وأخرى لإزالة الرحم لتقليل فرصة إصابتها بمرض سرطان الثدي.

جولي تحدثت عن تزايد شعورها بالقلق أثناء تصوير الفيلم وقالت: “خلال الأيام القليلة الأولى من تصوير الفيلم، شعرت بالقلق وقلت لنفسي، هذه فكرة سيئة، هذا الفيلم سيتسبب في الكثير من المشكلات لنا، خلال الفيلم تجدلنا كثيرا ومررنا بأيام محبطة وأخرى جيدة وفي النهاية تطورت علاقة العمل بيني وبين زوجي، لقد كان الأمر صعبا ولكننا تجاوزناه بنجاح”.

أنجيلينا جولي أبدت أيضا خلال المقابلة سعادتها بتواجد أبنائها في موقع تصوير فيلم ” By the Sea” ومن اهتمامهم بعملها خاصة ابنها مادوكس ولقد تحدثت جولي عن ذلك وقالت: “لقد نشأت في عالم الفن وكنت سأكون أكثر سعادة لو أن الأطفال ظلوا بعيدا عن هذا العالم ولكن مادوكس أبدى اهتمام كبير بهذا المجال”.

 

Tags

مواضيع ذات صلة