أمل علم الدين تصارع من أجل تغيير اسمها

أطلقت أمل علم الدين اسمها Amal Ramzi Clooney، متمسكة بذلك بتقاليد الشرق مانحة الحق بالانتماء وذكر الأسماء لرجلين هما والدها الشيخ رمزي علم الدين وزوجها النجم الهوليودي جورج كلوني.

ويشير موقع “مشاهير” أن أمل تستخدم اسمها رسمياً (أمل رمزي علم الدين) عبر كل وسائل الإنترنت الرسمية هذا رغم أنها كانت أعلنت أنها غيرت اسمها من (أمل علم الدين) إلى (أمل كلوني) وقامت ضدها آنذاك ضدها جمعيات نسائية مناضلة في لبنان ضد الحقوق المضافة للرجل والمنتزعة من المرأة كلياً.

كما لم ترغب أمل باسمها الجديد التقليل من قيمة أمها الإعلامية (بارعة علم الدين) ولا انتقاصا من حقوق المرأة ولا تتنكر لحالة القوانين اللبنانية الميئوس منها، وكأن اللبنانية صهيونية فتعتبر أولادها من زوج أجنبي لقيطاً (بالمعنى المجازي) وتعامله الدولة كلاجئ أو مقيم تماماً كما المستخدمات الأجنبيات.

ولكن أمل حين غيرت اسمها، دافعها كان الحنين إلى لبنان القديم وعاداتنا أيام الثمانينات وهي التي غادرته إلى لندن لتتعلم وتكبر هناك وتصبح واحدة من ألمع محاميات الغرب والعالم، وفعلت ذلك لتكرم كلوني الحبيب والزوج فتحمل اسمه وتمنحه امتيازاً، لكن الصحف العالمية تجاهلت قرارها واستمرت تكتب اسمها أمل علم الدين.

ومن جهة أخرى، تألقت المحامية اللبنانية أمل علم الدين خلال حفل أقيم بمناسبة إطلاق زجاجة “تكيلا” تحمل توقيع زوجها جورج كلوني في جزيرة الأيبيزا، حيث ارتدت فستانا ذهبيا لامعا قصيرا من تصميمات فاينونيت أظهر نحافة خصرها ورشاقته.

واكتملت أناقة أمل بحذاء أسود بكعبٍ عالٍ، مع أحمر شفاه داكن اللون تماشى بشكل رائع مع لون أظافرها.

Tags

مواضيع ذات صلة