أشهر وأجمل قصص ديزني في أجمل البلدان الأوروبية

في عام 1991، حدث أمر لم يحدث من قبل في تاريخ أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة التي تشرف على اختيار المرشحين لجوائز الأوسكار وعلى تنظيم حفل الأوسكار في كل عام، ما حدث وقتها هو ترشيح فيلم ديزني الشهير ” Beauty and the Beast” لجائزة أوسكار لأفضل فيلم وهو أول فيلم رسوم متحركة يتم ترشيحه لهذه الجائزة.

جدير بالذكر أن هذا الشرف لم يحظى به بعدها سوى فيلمين فقط من أفلام الرسوم المتحركة وهما فيلم ” Up” في عام 2010 (من إنتاج شركة ديزني، شركة بيكسار/ Pixar)، فيلم ” Toy Story 3″ في عام 2011، منذ ذلك الحين بدأ الكثيرون ينظرون لأفلام الرسوم المتحركة نظرة تختلف عن ذي قبل وأصبحت هذه النوعية من الأفلام تحظى باهتمام إعلامي وميزانية ضخمة تنافس في أحيان كثيرة الميزانية الضخمة التي ترصد للأفلام السينمائية، ولقد أصبحت أيضا تحقق أرباحا خيالية في شباك التذاكر بعدما أصبح الكبار والصغار يقبلون على مشاهدتها كيف لا وهي تصحب مشاهديها في رحلة إلى عالم خيالي ساحر حيث الأمراء والأميرات وحيث تتحقق الأحلام.

ومن الحقائق الطريفة التي لا يعلمها الكثيرون عن عالم ديزني الخيالي أنه ليس خياليا بشكل كامل كما يتصور البعض حيث يحمل ذلك العالم المميز الكثير من المعالم التي توجد في عالمنا الحقيقي ففي ألمانيا يمكنك أن تجد القلعة التاريخية التي كانت مصدر إلهام لقلعة سندريلا من قصة ديزني التي تحمل الاسم ذاته، وفي فرنسا يمكنك أن تشاهد القرية الفرنسية الجميلة التي تشبه كثيرا القرية التخيلية التي عاشت فيها “بيل” من فيلم ديزني الشهير ” Beauty and the Beast” وغيرها من البلدان الأوروبية التي ظهر جزء من معالمها الجميلة في أفلام وقصص ديزني الرائعة، تعالوا معنا لنتعرف على أشهر الدول الأوروبية التي كانت مكان لأشهر وأجمل قصص أمراء وأميرات عالم ديزني:

ألمانيا-قصة سندريلا:

عرف العالم قصة سندريلا من خلال فيلم ديزني الشهير الذي حمل نفس الاسم والذي صدر في الخمسينيات، ولقد شاهدنا في الفيلم قلعة جميلة مبنية بالأحجار البيضاء وذات أبراج عالية زرقاء وحاليا أصبح هناك نموذج حقيقي مصغر من هذه القلعة الأسطورية في “المملكة المسحورة” في عالم ديزني، قلعة سندريلا مستوحاة في الحقيقة من الطراز المعماري المميز للعديد من القلاع والقصور التاريخية في أوروبا وهي قريبة الشبه للغاية من قلعة نويشفانشتاين وهي قلعة أثرية توجد في جنوب ألمانيا وتحديدا في جنوب غرب ولاية بافاريا (وهي تشيبه أيضا القلعة الأسطورية التخيلية في فيلم ” Sleeping Beauty”)، جدير بالذكر أن قلعة سندريلا تشبه إلى حدما أيضا قصر شاتو دو تشينونسو الذي يطل على نهر شير في فرنسا في بلدة ” Loire” الفرنسية ويشبه أيضا قصر شاتو دو شومو والذي يبعد عن قصر شاتو دو تشينونسو مسافة 30 دقيقة.

فرنسا-قصة “الجميلة والوحش”:

هذه القصة الجميلة تدور أحداثها في فرنسا وأبطال شخصياتها أيضا يحملون أسماء فرنسية (بيل، جاستون، لوميير)، في بداية الفيلم نشاهد شخصية “بيل” وهي تغني واصفة قريتها والتي وصفتها بأنها “القرية الصغيرة الهادئة” من شاهدوا الفيلم يذكرون على الأرجح القرية الفرنسية الصغيرة التي نشأت فيها بيل والتي تطل على النهر وتحتوي على شوارع مرصوفة بأحجار ملونة ومباني ملونة صغيرة ومتراصة، في منطقة ألزاس في شرقي فرنسا يمكنك أن تشاهد العديد من القرى الصغيرة التي تشبه قرية “بيل” وهي قرى تطل على نهر الراين، أما بالنسبة لقلعة “الوحش” فهي شبيهة للغاية في تصميمها بتصميم قلعة شامبور الشهيرة في بلدة لوار وشير (Loir-et-Cher) الفرنسية وهي قلعة ضخمة تحتوي على 426 غرفة، 282 مدخنة، 77 درج ومن يدري ربما يكون واحد من الدرج في هذه القلعة أيضا يقود إلى “الجناح الغربي السري” كما في فيلم “الجميلة والوحش”.

سويسرا-قصة “عروس البحر”:

في فيلم ” The Little Mermaid” الذي يحكي قصة عروس البحر والأمير إريك سنشاهد قلعة الأمير إريك التي تطل على البحر وهي شبيهة للغاية شاتو دو شيليون وهي قلعة ضخمة أشبه بجزيرة صغيرة وتطل على بحيرة ليمان (تعرف أيضا باسم بحيرة جنيف) وتشتهر بحوائطها الصخرية الجميلة والمصممة بحيث تبدو مندمجة مع الماء من حولها، هذه القلعة خلدت في قصيدة ” The Prisoner of Chillon” الشهيرة والمكونة من 392 سطر وهي للشاعر البريطاني الشهير جورج غوردون بايرون (يعرف باسم اللورد بايرون) ولقد قام بتأليفها في عام 1816 وحكى من خلالها قصة سجنه في القلعة وحتى الآن مازال اسمه محفورا على أحد حوائط القلعة مع أسماء السجناء السابقين في القلعة.

النرويج-قصة ملكة الثلج:

قصة ملكة الثلج والتي شاهدناها في فيلم ديزني الشهير ” Frozen” هي قصة تدور أحداثها في النرويج وسط الثلوج الممتدة والمناخ قارس البرودة والتراث الاسكندنافي التي يمكنك أن تشاهده في كل جزء من أجزاء الفيلم، وعلى الرغم من أن أحداث الفيلم يدور في القرن التاسع عشر إلا أنه المدينة التي دارت فيها الأحداث تحمل جذور الفايكنج الأجداد القدماء للنرويجيين وهي تشبه بذلك مدينة أودا (Odda) النرويجية، أما بالنسبة لقصر إلسا الثلجي فلن تجده في النرويج ولكن في كندا فهو شبيه للغاية بفندق “Hôtel de Glace” وهو فندق موسمي مصنوع بالكامل من الثلج ويمكن الإقامة فيه خلال فصل الشتاء وقبل ذوبان الجليد ويتم إعادة في كل عام.

قصة الأميرة والضفدع مدينة نيو أورلينز في ولاية لويزيانا الأمريكية:

قصة الأميرة والضفدع والتي شاهدناها في فيلم ديزني الشهير ” Princess and the Frog” ربما تكون واحدة من قصص ديزني القليلة التي لا تحتوي على قلاع ملكة، ولكن الفيلم تضمن العديد من المشاهد التي ظهرت فيها مجموعة من المباني القديمة المزينة بالزخارف وهي مباني يمكنك أن تجد شبيه لها في قلب مدينة نيو أورلينز في ولاية لويزيانا الأمريكية حيث المباني القديمة التي تحمل الطابع المعماري الزخرفي المميز لحقبة عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي.  

Tags

مواضيع ذات صلة