أسوأ عمليات التجميل بين المشاهير العرب 

 يقوم كثير من النجوم بإجراء عمليات تجميل للمحافظة على شبابهم تألقهم، بعضهم نجح في مراده، وبعضهم وقع في الفخ، ومن أسوأ عمليات التجميل عربيا ما يلي:

فايزة أحمد

كان يعرف عن المطربة الراحلة فايزة أحمد أنها كانت شديدة الغيرة، وشكت دائما من النحافة، ومن أجل أن تظهر بصورة أجمل، أجرت جراحة تجميل لخديها عن طريق نفخهما في أول عملية من نوعها في مصر، فأصيبت بالسرطان.

ناهد شريف

أجرت الفنانة الراحلة ناهد شريف، التي كانت واحدة من نجمات الإثارة والإغراء في فترة السبعينيات، جراحة تجميل في ثديها، لكن لأسباب مختلفة، حيث أرادت أن تحتفظ بجمال صدرها فلجأت إلي جراح تجميل لوضع مادة سيلكون تمنع تهدل وترهل الثدي، ويبدو أن هذه المادة الغريبة عن المكونات الطبيعية لجسم الإنسان كانت سببا في إصابتها بمرض السرطان الذي قضي عليها.

سعاد نصر

خضعت الفنانة الراحلة سعاد نصر لعملية شفط دهون في أحد مستشفيات القاهرة، وهي عملية عادية لا تتجاوز ساعة واحدة في غرفة العمليات، لكن حدث خطا في التخدير إثر انسحاب خرطوم الأوكسجين من الفم لمدة 10 ثوان، ما نتج عنه عدم توصيل الأوكسجين للمخ والقلب، ودخلت في حالة غيبوبة كاملة استمرت مدة سنة كاملة، حتى توفيت في 16 يناير 2007، وصاحب محنة مرضها العديد من الاتهامات من جانب زوجها لطبيب التخدير المسؤول عن العملية، لكن في النهاية تمت تبرئة ساحة طبيب التخدير.

إلهام شاهين

خضعت الفنانة إلهام شاهين لعملية تجميل في الشفاه، حيث حقنت الشفة العليا بمادة الكولاجين لتبدو أكثر تحديدا، لكن الحقن كان قويا، ما جعل الشفه العليا تبدو غليظة أكثر من اللازم، ما أفقد وجهها كثيرا من جماله وجاذبيته.

أصالة

عبرت المطربة السورية أصالة عن ندمها الشديد لإجرائها عملية حقن بالبوتوكس لوجهها، لأنها أحست بعدم قدرتها على التعبير بوجهها كما يجب، فيما اعترفت بإجراء أكثر من عملية تجميل أخرى تحت العين لتخفيف تبطين عينيها، وتصغير الأنف، وتقويم الأسنان، وإزالة اللغد، وأنها أجرت أكثر من 30 عملية على الذقن بسبب حجمها الممتلئ، حتى أعجبتها النتيجة وأرضتها في جنيف.

سونيا العلي

تعتبر الفنانة الأردنية الحاصلة على الجنسية الكويتية، سونيا العلي، على رأس عمليات التجميل الفاشلة، بعد اكتشافها أن «كوافيرة»، وليست متخصصة تجميل هي التي حقنتها في وجهها بما يسمى بـ«حقن النضارة»، التي أصابتها بالتهاب صديدي.

دينا حايك

اعترفت المطربة اللبنانية بإجرائها عميلة تجميل في أنفها، وقالت: «قمت بتجميل أنفي فقط، أحيانا اخطط للقيام بتغييرات أخرى، وأذهب عند طبيب التجميل للاستفسار، لكن ما أن يراني الطبيب حتى يقول لي: (يلا روحي عالبيت)، وفي إحدى المرات أخذت موعد لنفخ الخدين واتصلت لألغي الموعد في اليوم نفسه».

ميسرة

اعترفت الفنانة ميسرة أنها من ضحايا حقن التخدير السابقة لإجراء جراحات التجميل، إذ كادت أن تسبب لها عاهة مستديمة في وجهها ومازالت تتلقى العلاج.

عبير الشرقاوي

قالت الفنانة عبير الشرقاوي، ابنة المخرج المسرحي جلال الشرقاوي، إنها من ضحايا عمليات التجميل، لأنها أجرت عملية شفط دهون من المنطقة العليا من ذراعها من أجل تناسق جسمها، وبسبب خطأ طبي حدثت لها تشوهات كبيرة في ذراعها، وفقدت القدرة على التحكم في أطراف أصابع يدها اليسرى لتصاب بعاهة مستديمة، ما اضطرها للجوء للقضاء.

إليسا

اعترفت إليسا أن الجميع يعلم أنها قامت بعملية تجميل للأنف قبل أعوام، مشيرة إلى أنّها لا تمانع عمليات التجميل لكنها في الوقت نفسه لا تعاني من هوس التجميل بل تقدم عليها عندما تحتاجها فقط، ونفت إليسا خضوعها لعمليات أخرى، رغم أن الجميع يلاحظ تغير شكل شفاهها ووجنتيها.

Tags

مواضيع ذات صلة